منتديات الشيخ جمال القرش
 

العودة   منتديات الشيخ جمال القرش > التدبر والعمل بالقرآن

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-18-2013, 09:51 PM   #1
admin
مدير عام
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,115
افتراضي كلمات جزء عم من تفسير فيض الرحمن لـ جمال القرش

كلمات جزء عم من تفسير فيض الرحمن للشيخ جمال القرش

أولا التفسير اللفظي من سورة الفاتحة
سورة الفاتحة
الكلمة المعنى الكلمة المعنى
بِسْمِ اللهِ أبتدئ قراءة القرآن مستعينا باسم الله إِيَّاكَ نَعْبُدُ نخصك وحدك بالعبادات كلها ظاهرها وباطنها.
اللهِ عَلَمٌ على الربِّ- سبحانه- المعبود بحق دون سواه وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ونستعين بك وحدك في جميع أمورنا كلها.
الرَّحْمنِ ذو الرَّحْمَةِ الْعَامَّةِ التي وسعت جميع الخلق. اهدِنَــــا الصِّرَاطَ أرشدنا, ووفقنا إلى الطريق وهو الإسلام
الرَّحِيمِ ذو الرَّحْمَةِ الْخَاصَّةِ بِالْمُؤْمِنِينَ. المُستَقِيمَ الواضح الذي لا اعوجاج فيه
الْحَمْدُ للّهِ ثناء على الله بصفاته, وبنعمه الظاهرة والباطنة الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ من النبيين والصدِّيقين والشهداء والصالحين
رَبِّ المربي جميع عباده بالتدبير وأصناف النعم غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ جنبنا طريق اليهود الذين ضلوا بعلم
الْعَالَمِينَ جميع الخلق وَلاَ الضَّالِّينَ جنبنا طريق النصارى الذين ضلوا بجهل
مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ مالك يوم الجزاء وهو يوم القيامة * * *


سورة النبأ 78
الكلمة المعنى الكلمة المعنى

(2)- النَّبَإِ القرآن الذي ينبئ بالبعث. (24)- لَا يَذُوقُونَ لَا يطعمون فيها
(6)- مِهادًا ممهدة لكم كالفراش للاستقرار والعيش (25)- حَمِيما ماء شديد الحرارة .
(7)- أَوْتَادًا كالأوتاد تثبت بها الأرض. (25)- وَغَسَّاقًا صديد أهل النار .
(9)- سُبَاتًا راحة لأبدانكم (26)- وِفَاقًا جزاء عادلا موافقا لأعمالهم.
(10)- لِبَاسًا ساتِرا لكم بظلمتِه كاللّباس. (27)- لَا يَرْجُونَ لَا يخافون يوم الحساب
(13)- وهَّاجًا مضيئًا (31)- مَفَازًا منتزها، ومَنجَى من النار
(14)- الْمُعْصِرَاتِ السحب (33)- وَكَوَاعِبَ أَتْرَابًا . نساء أهل الجنة نواهد في سنّ واحدة
(14)- ثَجَّاجًا منصبا بكثرة. (34)- دِهَاقًا . ملأى خمرا متتابعة
(16)- أَلْفَافًا ملتفة الأشجار مجتمعة. (35)- لَغْوًا باطلا من القول، أو مأثما
(18)- أَفْوَاجًا أمَمًا أو جماعات مُختلفة (36)- عطاءً حِسابًا جزاء كافيا
(20)- وَسُيِّرَتِ نُسفت (37)- خِطَابًا أي سؤالا إلا بإذنه
(20)- سَرَابًا هباء منبثا (38)- الرُّوحُ جبريل عليه السلام
(21)- مِرْصَادًا تترقب من يجتازها من الكافرين (38)- لا يتَكلمون لا يطلبون شفاعة إلا لمن أذن له الرحمن
(22)- لِلطَّاغِينَ للذين تجاوزوا حدود الله (38)- صَوَابًا شهد أن لا إله إله الله، أو قال حقا وعمل به
(22)- مَآبًا منزلا، ومرجعًا (39)- مآبًا مرجعا له بالإيمان والعمل الصالح.
(23)- لابثين فيها ماكثين فيها (40- + فَمَنْ شَاءَ " دليل أن للعبد مشيئة وقدرةً لكنها تحت مشيئة الله
(23)- أَحْقَابًا دهورًا متعاقبة، دلالة على وتخليد الكفار في النار


سورة النازعات 79
الكلمة المعنى الكلمة المعنى
(1)- والنازعات غرقا الملائكة تنزع أرواح الكفار بشدة (20)- الآيَةَ الْكُبْرَى . العصا واليد
(2)- وَالنَّاشِطَاتِ نَشْطًا الملائكة تَسُلُّ أرواح المؤمنين برفق. (22)- أَدْبَرَ يسعى ولَّى مُعرضا.
(3)- وَالسَّابِحَاتِ سَبْحًا الملائكة تنزل مسرعة لما أمرت به. (23)- فَحَشَرَ فجمع قومه وأتباعه
(4)- فَالسَّابِقَاتِ سَبْقًا الملائكة تسبق إلى تنفيذ أمر الله. (25)- نَكَالَ عقوبة
(5)- فَالْمُدَبِّرَاتِ أَمْرًا . الملائكة المدبرة ما أُمِرَت به من أمر الله
وجواب القسم محذوف تقديره: لتبعثن (28)- رَفَعَ سَمْكَهَا رفع سقفها بغير عمد
(28)- فَسَوَّاهَا فجَعَلها مُسْتَوية الخلْق
(6)- تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ تضطرب الأرض والجبال للنفخة الأولى (29)- وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا أظلم ليل السماء
(7)- الرَّادِفَةُ النفخة الثانية (29)- وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا وأبْرز نهارها
(8)- وَاجِفَةٌ خائفة مضطربة من شدة الهول. (30)- دَحَاهَا بَسَطها ومدّها
(9)- أَبْصَارُهَا خَاشِعَةٌ ذليلة من هول ذلك اليوم. (32)- وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا أثبتها في الأرض.
(10)- لَمَرْدُودُونَ فِي الْحَافِرَةِ حالنا الأولى قبل الممات. (34)- الطَّامَّةُ الْكُبْرَى الداهية العظمى، والقيامة الكبرى
(11)- عِظَامًا نَخِرَةً . بالية (36)- وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ وأظْهِرت
(12)- كرّة خاسرة رجعة خائبة. (39)- هِيَ الْمَأْوَى هي منزله ومأواه، ومصيره.
(13)- زَجْرَةٌ صيحة (40)- مَقَامَ رَبِّهِ مسألة ربه له عند وقوفه بين يديه
(14)- فَإِذَا هُمْ بِالسَّاهِرَةِ أحياء على ظهر الأرض. (42)- أَيَّانَ مُرْسَاهَا . متى قيامها وظهورها
(16)- بِالْوَادِي الْمُقَدَّسِ . بالوادي المطهر المبارك (43)- فِيمَ أَنْتَ مِنْ ذِكْرَاهَا لست في شيء من علم الساعة.
(17)- إِنَّهُ طَغَى . تجاوز حدّه في العدوان (44)- إِلَى رَبِّكَ مُنْتَهَاهَا . وقت قيامها
(18)- تَزَكَّى تتطهَّر من دنس الكفر والطغيان. (46)- عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا عشية يوم، أو ضحى تلك العشية
admin غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-18-2013, 09:52 PM   #2
admin
مدير عام
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,115
افتراضي رد: كلمات جزء عم من تفسير فيض الرحمن لـ جمال القرش


سورة عبس 80
الكلمة المعنى الكلمة المعنى

(1)- عَبَسَ وَتَوَلى كلح ، وتغير ملامحه  وأعرَض (22)- أَنْشَرَهُ أحياه بعد مماته.
(3)- يَزَّكَّى يتطهَّر بتعليمه من دنس الجهل. (23)- كَلا لَمَّا يَقْضِ حقا لم يؤدّ ما فرض عليه ربُّه
(6)- تَصَدَّى تتعرّض له بالإقبال عليه رجاء أن يُسلِم. (26)- شَقَقْنَا الأرْضَ فتقنا الأرض فصدّعناها بالنبات.
(10)- تَلَهَّى تشاغل بغيره (28)- وَقَضْبَا عَلفًا رَطْبًا للدّوابّ.
(11)- إنَّها تَذْكِرَة إن ما في السورة الكريمة مَوْعِظة وعبرة. (30)- وَحَدَائِقَ غُلْبا بَساتين محوط عليها عِظامًا مُتكاثفة الأشجار.
(12)- ذَكَرَهُ حفظ ذلك فاتعظ. (31)- وَأَبًّا ما تأكله البهائم من العشب والنبات
(13)- صُحُفٍ مُكَرَّمَةٍ منتسخةٍ من اللوح المحفوظ معظمة موقرة. (33)- الصَّاخَّةُ صيحة تصم الآذان، وهي من أسماء القيامة.
(14)- مَرْفُوعَةٍ مُطَهَّرَةٍ رَفيعة القَدْر مطهرة من الدنس (36)- وَصَاحِبَتِهِ زوجته
(15)- بِأَيْدِي سَفَرَةٍ هم الملائكة سفراء بين الله ورسله بالوحي (38)- مُسْفِرَةٌ مشرقة مضيئة.
(16)- كِرَامٍ بَرَرَةٍ كرام الخلق طائعين لله أو صادقين (40)- غَبَرَةٌ غبار.
(17)- قُتِلَ الإنْسَانُ لُعِنَ الإنسانُ الكافر (41)- تَرْهَقُهَا قَتَرَةٌ تغشاها ذلة وظلمة وشدة.
(17)- مَا أكْفَرَهُ ما أشد كفره؟!. (42)- الْفَجَرَةُ الذين تجرؤوا على محارم الله.
(19)- نطفًة ماء مهين.
(19)- فَقَدَّرَهُ أطوارا وأحوالا، أو هيّأه لما يَصْلُح له.
(20)- السَّبِيلَ يَسَّرَهُ يسَّره للخروج من بطن أمه.



.
سورة التكوير 81
الكلمة المعنى الكلمة المعنى

(1)- إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ تكور وتلف حتى يذهب ضوؤها. (19)- إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ القرآن نزل به جبريل عليه السلام
(2)- وَإِذَا النُّجُومُ انْكَدَرَتْ تناثرت وتساقطت. (20- +عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ " العرش: سَقْفُ المخلوقات وأعلى المخلوقات
(3)- وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ سيرها الله، وأزيلتْ عن مَوَاضعها وأعظمُها، لا يقدر قدره إِلا الله.
(4)- وَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْ النوق الحوامل أُهملت بلا راع (23)- وَلَقَدْ رَآهُ بِالأفُقِ الْمُبِينِ رأى محمدٌ جبريلَ × في صورته.
(5)- وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ اختلطت، وجمعت (24)- وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ وما محمد بتبليغ الوحي
(6)- وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ أوقِدَتْ فصَارتْ نارًا. (24)- بِضَنِينٍ ببخيل، أو بمتهم.
(7)- وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ قُرنَتْ كلّ نَفس بشَكْلِها
(8)- وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ إذا الطفلة المدفونة حية سئلت تبكيتا لوائدها. * * *
(10)- وَإِذَا الصُّحُفُ صحف أعمال العباد عرضت.
(10)- نُشِرَتْ عرضت.
(11)- وَإِذَا السَّمَاءُ كُشِطَتْ نزعت وجُذبت.
(12)- وَإِذَا الْجَحِيمُ سُعِّرَتْ سعرها غضب الله، وخطايا بني آدم.
(13)- وَإِذَا الْجَنَّةُ أُزْلِفَتْ قرّبت وأُدنيت.
(15)- فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ أقسم بالنجوم المستترة في النهار
(16)- الْجَوَارِ الْكُنَّسِ الجارية
(17)- وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ أقبل بظلامه.


سورة الانفطار 82 سورة المطففين 83
الكلمة المعنى الكلمة المعنى

(1)- إِذَا السَّمَاءُ انْفَطَرَتْ انشقَّت عند قِيَام الساعة. (1)- وَيْلٌ عذاب، أو هلاك، أو واد في جهتم
(2)- وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انْتَثَرَتْ تساقطت مُتفرقة. (1)- لِلْمُطَفِّفِينَ الذين يبخسون المكيال والميزان,
(3)- وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ شقّقتْ جَوانِبُها، وفُجَّر بعضها في بعض (2)- اكْتَالُوا اشتروا من الناس مكيلا أو موزونا
(4)- وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ أُثيرت بقلِب ترابها (7)- إِنَّ كِتَابَ الْفُجَّارِ ما يكتب فيه أعمالهم
(7)- فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ فجَعَلك معتدلا متناسب الخَلْق. (7)- لفي سِجِّينٍ مُثبَتٌ في ديوان الشّر في مكان ضيق
(8)- فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ إلى أيّ صورة شاءها (8)- وَمَا أَدْرَاكَ وأيّ شيء أعلمك يا محمد
(10)- وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ رُقَباء من الملائكة يحفظون أعمالكم (8)- مَا سِجِّينٌ ذلك المكان الضيق.
(11)- كِرَامًا كَاتِبِينَ على الله يكتبون أعمالكم. (9)- كِتَابٌ مَرْقُومٌ بَيّن الكتابة لا يزاد فيه ولا يُنقص.
* * * (12)- كُلُّ مُعْتَدٍ ظالم معتد متجاوز عن نهج الحقّ
(12)- أثِيمٍ كثير الإثم
(13)- أَسَاطِيرُ الأوَّلِينَ أباطيل مسطرة من أخبار الأوَّلِينَ
(14)- بَلْ رَانَ ولكنه غلب وغَمَر، وغطى، وطبع
(15)- لَمَحْجُوبُونَ عن رؤية ربهم وهو دليل على رؤية المؤمنين ربهم يوم القيامة
. (18)- إِنَّ كِتَابَ الأبْرَارِ أهل الصدق والطاعة
(18)- لَفِي عِلِّيِّينَ في المراتب العالية في الجنة
(19)- وَمَا أَدْرَاكَ وأيّ شيء أشعرك يا محمد

سورة الانشقاق 84
الكلمة المعنى الكلمة المعنى
(2)- وَأَذِنَتْ لربها وَسَمِعَت لأمر ربها وأطاعت
(20)- كتاب مرقوم مكتوب مفروغ منه, لا يزاد فيه ولا يُنقص. (2)- وَحُقَّتْ وحق لها أن تسمع.
(21)- يَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ ملائكته من كلّ سماء من السموات السبع. (3)- وَإِذَا الأرْضُ مُدَّتْ بُسِطَتْ، فزيدت في سعتها.
(22)- الأبْرَارَ أهل الصدق والطاعة (4)- وَأَلْقَتْ مَا فِيهَا أخرجت ما في جوفها من الأموات
(23)- الأرَائِكِ على الأسرة من اللؤلؤ (5)- وَأَذِنَتْ وسمعت لأمر ربها وأطاعت
(24)- نَضْرَةَ النَّعِيمِ حُسنه وبريقه، وتلألؤه، ورونقه، و بَهاءَه (6)- إِنَّكَ كَادِحٌ جاهد في عملك
(25)- مِنْ رَحِيقٍ مَخْتُومٍ من أجود الخمر وأصفاه، لَا غشّ فيه. (11)- يَدْعُو ثُبُورًا يُنادي هَلاكًا قائلا: واثبوراه.
(26)- خِتَامُهُ مِسْكٌ آخره وعاقبته طيبة الريح، (13)- فِي أَهْلِهِ مَسْرُورًا مغرورًا متكبرا.
(26)- فَلْيَتَنَافَسِ فليتسابق ، وليتسارع في طلبه (14)- أَنْ لَنْ يَحُورَ أن لن يرجع إلى خالقه.
(26)- الْمُتَنَافِسُونَ المستبقون. (16)- بِالشَّفَقِ احمرار الأفق عند الغروب.
(27)- وَمِزَاجُهُ ما بمزج به ويخلط (17)- وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ وأقسم بالليل وما جمع وضم مما سكن فيه
(27)- مِنْ تَسْنِيمٍ عَيْنًا يتلذذ بها أهل الجنة (18)- وَالْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ إذا تكامل نوره.
(30) - + آمَنُوا" أمنوا بالله قولاً واعتقادًا وعملاً بشرعه (19)- لَتَرْكَبُنَّ لتلاقنَّّ أيها الناس
(31)- وَإِذَا انْقَلَبُوا انصرفوا إِلَى أَهْلِهِمُ (19)- طَبَقًا عَنْ طَبَقٍ أحوالا بعد أحوال متطابقة في الشدة .
(31)- انْقَلَبُوا فَكِهِينَ معجَبين باستخفافهم بالمؤمنين. (23)- بِمَا يُوعُونَ بما تُوعيه صدورهم، ويضمرونه.
(36)- هَلْ ثُوِّبَ الْكُفَّارُ هل جُوزُوا بسُخريّتهم بالمؤمنين. (25)- أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ ثواب غير مقطوع ولا منقوص
(1)- إِذَا السَّمَاءُ انْشَقَّتْ تصدّعت وتقطَّعت عند قيام الساعة



سورة البروج 85
الكلمة المعنى الكلمة المعنى

(1)- وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ أقسم الله بالسماء ذات المنازل المعروفة للكواكب. (10)- فَتَنُوا عذبوا، أو حرقوا
(2)- وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ وأقسم بيوم القيامة. (12)- بَطْشَ انتقام
(3)- وَشَاهِدٍ وأقسم بكل شاهد على غيرِه (14)- الْغَفُورُ ذي مغفرة
(3)- وَمَشْهُودٍ وبكل من شهِدَ عليه غيرُه (14)- الْوَدُودُ المحب لأنبيائه ورسله وأتباعهم
(4)- قُتِلَ لعن (15)- ذُو الْعَرْشِ صاحب العرش
الأخْدُودِ (الشِّقِّ العظيم ؛ كالخَنْدَق)- . 15)- الْعَرْشِ أعلى المخلوقات، وأعظمُها، لا يقدر قدره إِلا الله
(5)- ذَاتِ الْوَقُودِ ذات الحطب. (15)- الْمَجِيدُ العظيم في علمه، وقدرته وصفاته.
(6)- إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ إذ الكفار على حافة الأخدود قعود (16)- فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ لَا يمنعه مانع، مِنْ فِعْل
(7)- بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ حضور (17)- الْجُنُودِ الجموع الكافة الذين تجندوا مكذبين لأنبيائهم..
(8)- الْعَزِيزِ القوي الذي لا يغلب (21)- قُرْآنٌ مَجِيدٌ كريم وهو كلام الله تعالى
(8)- الْحَمِيدِ المحمود بإحسانه إلى خلقه.
(9)- شَهِيدٌ الذي أبصر جميع الموجودات دقيقها، وجليلها صغيرها، وكبيرها.





سورة الطارق 86
الكلمة المعنى الكلمة المعنى

(1)- وَالطَّارِقِ النجم الذي يطرق ليلاً، ويخفى نهارًا. (10)- مِنْ قُوَّةٍ يمتنع بها من عذاب الله، وأليم نكاله
(2)- وَمَا أَدْرَاكَ وما أشعرك يا محمد (10)- وَلا نَاصِرٍ ينصره
(2)- مَا الطَّارِقُ بينه الله في الآية التالية (11)- ذَاتِ الرَّجْعِ صاحبة المطر المتكرر، يرجع إلى الأرض مِرارًا
(3)- النَّجْمُ الثَّاقِبُ الذي يثقب الليل بضيائه، ويثقب الشيطان. (12)- ذَاتِ الصَّدْعِ. بالنبات الذى تـَنشَقُّ عنه، فيخرج منه الثمار
(4)- إِنْ كُلُّ نَفْسٍ ما كل نفس (13)- إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ إن هذا القول يفصل بين الحقّ والباطل ببيانه.
لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ إلا من ربها، يحفظ عملها (14)- وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ باللعب ولا الباطل.
(7)- مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ من الرجل يَكِيدُونَ كَيْدًا يمكرون مكرًا عظيما بالرسول×
وَالتَّرَائِبِ موضع القِلادة أو الحلي من صدر المرأة. (16)- وَأَكِيدُ كَيْدًا. بأن أملي لهم إملاء، وأستدرجهم استدراجا
(8)- إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ الله على ردّ الإنسان وإحيائه بعد مماته (17)- فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ لا تـَستَعجـِلْ بالانتقام منهمْ يا محمد
(9)- يَوْمَ تُبْلَى تُخْتَبَرُ ، وتكشف . أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا وقتًا قليلا وأنظرهم حلول النقمة بهم
السَّرَائِرُ سرائر العباد، ومكنونات القلوب
(10)- فَمَا لَهُ للإنسان الكافر يومئذ


سورة الأعلى 87
الكلمة المعنى الكلمة المعنى

(1)- سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ نَزِّهُ ومَجِّد ربك (13)- لَا يَمُوتُ فِيهَا لا يموت فيستريح
(1)- الأعْلَى اسم من أسماء الله تعالى دال على صفة (13)- وَلا يَحْيَا ولا يحيا حياة تنفعه
(2)- الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى أوجد الأشياء وعدَّلها، وأحكم إتقانها. (14)- قَدْ أَفْلَحَ َ أدرك طلبته
(3)- وَالَّذِي قَدَّرَ جعلَ الأشياءَ على مَقادِيرَ مَخصوص (14)- مَنْ تَزَكَّى تطهَّر من المعاصي وعمل بما أمره الله
(3)- فَهَدَى فهدى الإنسان لسبيل الخير والشرّ. (15)- وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فوحَّده، ودعاه ورغب إليه
(4)- الْمَرْعَى العُشبَ من صنوف النبات رَطْبًا (15)- فَصَلَّى لله وحده الصلوات الخمس،
(5)- غُثَاءً هَشِيمًا يابِسًا متغيرا
(5)- أَحْوَى أسْودَ أو أسْمَرَ
(8)- إلا ماشاء الله إلا ما أراد الله نسخ تلاوته وحكمه.
(8)- وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى ونوفقك يا محمد لعمل الخير.
(9)- إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرَى وخُصَّ بالتذكير من يرجى منه التذكُّر.
(10)- سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشَى سيتعظ من يخاف الله وعقابه.
(11)- الأشْقَى أشقى الفريقين.






سورة الغاشية 88
الكلمة المعنى الكلمة المعنى

(1)- الْغَاشِيَةِ القيامة التي تغشى الناس بأهوالها. (13)- فِيهَا سُرُرٌ مَرْفُوعَةٌ فيها أسرة مرتفعة.
(2)- خَاشِعَةٌ ذليلة خائفة (14)- وَأَكْوَابٌ جمع كوب، وهي الأباريق التي لَا آذان لها.
(13)- عَامِلَةٌ ناصِبَةٌ مجهدة أنصبها الله في النار. (14)- مَوْضُوعَة معدة للشرب على حافة العين الجارية.
(4)- تَصْلَى نَارًا حَامِيَةً تَرِدُ هذه الوجوه نارا حميت وتناهي حرها. (15)- وَنَمَارِقُ وسائد يتكأ عليها
(5)- تُسْقَى مِنْ عَيْنٍ آنِيَةٍ بلغت غايتها، وحان شربها من شدة الحرّ. - مَصْفُوفَةٌ الواحدة جنب الأخرى
(6)- ضَرِيعٍ نبت كالشوك يُقال له الشِّبْرِق. (16)- وَزَرَابِيُّ مَبْثُوثَةٌ بُسُط فاخرة مفروشة مفرقة في المجالس
(7)- لَا يُسْمِنُ لا يفيد بدنا. (17)- كَيْفَ خُلِقَتْ كيف خلقها وسخرها لهم
- ولا يُغني مِنْ جُوعٍ ولا يسد جوعا أو يدفعه عنهم. (18)- كَيْفَ رُفِعَتْ كيف رفعها الله بلا عمد.
(8)- نَاعِمَةٌ متنعمة مبتهجة ناضرة. (19)- كَيْفَ نُصِبَتْ كيف أقيمت منتصبة لَا تسقط، ولا تزول
(9)- لِسَعْيِهَا راضِيَةٌ سعت في الدنيا بالطاعة فرضيت في الآخرة. (20)- كَيْفَ سُطِحَتْ كيف بُسطت
(10)- فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ بستان رفيعة المكان. (21)- مُذَكِّرٌ واعظ.
(11)- لاغِيَةً كذبا، أوزورا، أو باطلا. (22)- بِمُسَيْطِرٍ بمُسلَّط، ومكره لهم على الإيمان
(12)- فِيهَا عَيْنٌ جَارِيَةٌ فيها عين تتدفق مياهها. (23)- إلَّا مَنْ تَوَلَّى
وَكَفَرَ لكن من تولى منهم عن التذكرة
وكفر بالله بعد أن ذكرته.





سورة الفجر 89
الكلمة المعنى الكلمة المعنى

(1)- وَالْفَجْرِ أقسم الله بفجر الصبح الطالع كل يوم (15)- فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ فيظن أنها كرامة من الله
(2)- وَلَيَالٍ عَشْرٍ وبليالي عشر ذي الحجة. (16)- فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ فيظن أنها إهانة من الله له
(3)- وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ وأقسم بكل زوج وفرد (18)- تَحَاضُّونَ ولا يحث بعضكم بعضًا
(4)- إِذَا يَسْرِ إذا سار بظلامه ومضى (19)- التُّرَاثَ الميراث
وجواب القسم محذوف تقديره لتبعثن (19)- أَكْلا لَمًّا شديدًا َجمعًا بين الحلال والحرام
(5)- هَلْ فِي ذَلِكَ قَسَمٌ أليس ذلك القسم المذكور مقنع (20)- حُبًّا جَمًّا كثيرا شديدا.
لِذِي حِجْرٍ لصاحب عقل ولبّ. (21)- إِذَا دُكَّتِ إذا رجت وزُلزلت
(7)- إرَمَ اسم قبيلة من عاد (21)- دَكًّا دَكًّا تحريكا بعد تحريك.
(7)- ذَاتِ الْعِمَادِ. ذات القوة والأبنية المرفوعة على الأعمدة (22)- وَجَاءَ رَبُّكَ مجيئا كما يليق بجلاله وعظمته سبحانه
(9)- الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ الذين قطعوا الصخر واتخذوا منه بيوتًا. (22)- صَفًّا صَفًّا صفا بعد صفّ لفصل القضاء.
(10)- وَفِرْعَوْنَ ذِي الأوْتَادِ صاحب الأوتاد التي كان يعذّب الناس بها. (23)- وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى وكيف ينفعه الاتعاظ والتوبة.
(13)- سَوْطَ عَذَابٍ عذابا شديدًا مؤلما. (26)- وَلا يُوثِقُ لا يُشد بالسلاسل والأغلال
(15)- إِذَا مَا ابْتَلاهُ امْـتـَحَنه واخـتـَـبَره (26)- وَثَاقَهُ أَحَدٌ كوثاقه يومئذ أحد في الدنيا.
(27)- الْمُطْمَئِنَّةُ بوعد الله المصدقة بذلك.
(29)- فِي عِبَادِي في جملة عبادي الصالحين




سورة البلد 90 سورة الشمس 91
الكلمة المعنى الكلمة المعنى

(1)- الْبَلَدِ : البلد الحرام، وهي مكة المكرمة. (1)- وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا أقسم الله بالشمس و بضَوئها إذا أشرقَتْ
(2)- -حِلٌّ بِهَذَا الْبَلَدِ. أحل لك القتال في مكة ولم يحل لغيرك (2)- إِذَا تَلاهَا إذا تبع الشمس في الإضاءة بَعْدَ غروبها
(3)- وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ أقسم بآدم عليه السلام وأقسم بولده (3)- إِذَا جَلاهَا إذا أظهر الشمس وكشفها للرائين.
(4)- فِي كَبَدٍ في شدّة وعناء ، [جواب القسم] (4)- إِذَا يَغْشَاهَا إذا غطى الشمس، فَتُظْلِمُ الآفَاقُ.
(5)- يَقْدِرَ عَلَيْهِ أَحَدٌ يقهره أحد ويغلبه. (5)- وَمَا بَنَاهَا ومَنْ خَلَقها، وهو الله
(6)- أَهْلَكْتُ مَالا لُبَدًا أهلكت مالا كثيرا، في عداوة محمد × . (6)- وَمَا طَحَاهَا ومَنْ بسطها من كلّ جانب.
(10)- وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ بينا له طريق الخير والشرّ. (7)- وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا وأقسم بكل نفس ومن أكمل خلقها
(11)- فَلا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ فهلا جاهد نفسه ليقطع مشقة الآخرة (8)- فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا طريق الشر وطريق الخير.
(14)- ذِي مَسْغَبَةٍ ذي مجاعة. (9)- زَكَّاهَا أصلح نفسه بطاعة الله، ومنعها معصيته
(15)- يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ من ذوي القرابة (10)- خَابَ مَنْ دَسَّاهَا خسر من أَحْمَلها بفعل المعاصى [جواب القسم ]
(16)- ذَا مَتْرَبَةٍ معدمًا قد لصق بالتراب من الفقر (11)- بِطَغْوَاهَا بسبب طغيانها لبلوغها الغاية في العصيان.
(17)- بِالْمَرْحَمَةِ الرحمة بالخلق. (12)- إِذِ انْبَعَثَ أَشْقَاهَا إذ ثار أشقى ثمود، وهو قُدَار بن سالف
(20)- نَارٌ مُؤْصَدَةٌ نار مُطْبَقة مغلقة، لاضوء فيها ولا فرج (13)- نَاقَةَ اللَّهِ احذروا أن تمسوا الناقة بسوء
(13)- وَسُقْيَاهَا واحذروا أن تعتدوا على سقيها
(14)- فَدَمْدَمَ فأطبق
(14)- فَسَوَّاهَا سوى الدمدمة عليهم جميعهم، فعمهم بها
(15)- وَلا يَخَافُ عُقْبَاهَا ولا يخاف الله تعالى تبعة ما أنزله عليهم

سورة الليل 92
الكلمة المعنى الكلمة المعنى

(1)- وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى أقسم الله بالليل إذا غشَّى الأرض بظلمته. (15)- لَا يَصْلاهَا لَا يدخلها فيصلى بسعيرها
(2)- وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى أقسم بالنهار إذا ظهر وبان للأبصار. - إلَّا الأشْقَى إلا شديد الشقاء.
(3)- وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالأنْثَى وأقسم بمَنْ خَلَق الذكر والأنثى (17)- وَسَيُجَنَّبُهَا الأتْقَى وسيوقَّى نارها التقيُّ.
(4)- إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى إن عَمَلَكُمْ لمختلف بين عامل للدنيا وعامل للآخرة.[ جواب القسم] (19)- مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى من يد يكافئه عليها؛ نزلت في أبي بكر الصديق رَضِيَ اللَّهُ عَنْه بعِتْقه من أعتق.
(5)- فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى بذل في سبيل الله واجتنب محارمه. (20)- إلا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الوجه صفة ذاتية لله عز وجل نثبتها له كما
(6)- وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى وصدّق بلا إله إلا الله، والخلف من الله، دليل يليق بجلاله سبحانه
على فضيلة أبي بكر الصديق رضي الله عنه (20)- الأعْلَى ذاتًا وقدْرًا وقهرًا.
(7)- فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى فسنهيئه ونرشده للعمل بما يرضاه الله.
(8)- وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ بخل بالنفقة واستغنى عن ثواب ربه.
(9)- وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى بلا إله إلا الله وخلف الله وثوابه وهو الجنة
(10)- فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى فسنهيئه ونرشده للأمر العسير للشقاء والنار.
(11)- إِذًا تَرَدَّى مات وهلك، أو إذا سقط فَهَوى في جهنم.
(14)- فَأَنْذَرْتُكُمْ نَارًا تَلَظَّى فحذرتكم أيها الناس نارا تتوهَّج.





سورة الضحى 93 سورة الشرح 94
الكلمة المعنى الكلمة المعنى

(1)- وَالضُّحَى أقسم الله تعالى بالضحى، وهو النهار كله. (1)- أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْركَ ألم نفتح ونوسع ونلين يا محمد صدرك لتحصيل العلم، وتنويره بالحكمة والمعرفة
(2)- وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى سكن بأهله، واشتد ظلامه.
(3)- مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ ما تركك يا محمد (2)- وَوَضَعْنَا وحططنا، وخففنا
(3)- وَمَا قَلَى وما أبغضك، وهو جواب القسم – وِزْرَكَ الخطأ والسهو، وقيل: أعباءَ النبوّة و الرّسالة
(5)- يُعْطِيكَ رَبُّكَ من أنواع نعمه وفي مقام الشفاعة (3)- الَّذِي أَنْقَض ظَهْرَكَ أثقل فأوهنه.
(6)- فَآوَى فآواك ورعاك، وضمّك إلى مَنْ يَكفلك. (4)- وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ فلا أُذْكَرُ إلا ذُكِرْتَ معي
(7)- وَوَجَدَكَ ضَالا لا تدري ما الكتاب ولا الإيمان (5)- الْعُسْرِ شدّة جهاد المشركين
(8)- وَوَجَدَكَ عَائِلا فقيرا لا مال لك يُسْرًا فرجًا بأن يؤمنوا أو يُظْفِرَكَ بهم.
(9)- فَلا تَقْهَرْ فلا تظلمه ولا تسْتَذلّه. (7)- فَإِذَا فَرَغْتَ من حاجتك، أو صلاتك
(10)- فَلا تَنْهَرْ فلا تنهره وتزجره. فَانْصَبْ فجِدَّ وارغب إلى الله
(11)- وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ جميع النعم كالنبوة والقرآن وغيرها (8)- وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ اقصد ربك في كل شؤونك، بدعائك وسؤالك
(11)- فَحَدِّثْ فأخبِر بها شكرا لله.





سورة التين 95 سورة العلق 96
الكلمة المعنى الكلمة المعنى

(1)- وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ. أقسم الله بالتين والزيتون المعروفين لفضيلتهما على سائر الثمار (2)- مِنْ عَلَقٍ من الدم.
(3)- وَرَبُّكَ الأكْرَمُ الحليم عن جهل العباد فلا يعجل عليهم بالعقوبة.
(2)- وَطُورِ سِينِينَ وأقسم بجبل طور سيناء الذي كلم الله (7)- أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَى لأن رأى نفسه استغنت.
عليه موسى. (8)- الرُّجْعَى المرجع في الآخرة فيجازي الطاغي بما
(3)- وَهَذَا الْبَلَدِ الأمِينِ وأقسم بمكة الآمنة من أعدائها أحب البقاع يستحقه من أليم عقابه.
إلى الله، وأشرفها عند الله (9)- أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى أبا جهل يَنْهى النبي × أن يصلي عند المقام
(4)- فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ في أحسن صورة وأعدلها، (11)- عَلَى الْهُدَى على استقامة وسَدَاد في صلاته لربه.
( جواب القسم.)- (15)- لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ أبو جهل عن محمد
(5)- ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ إلى العذاب بعد الموت إن لم يطع الله (15)- لَنَسْفَعَنْ بِالنَّاصِيَةِ لنأخذنّ بمقدم رأسه إلى النار.
(6)- إلَّا الَّذِينَ آمَنُوا لكن الذين آمنوا بالله قولاً واعتقادًا وعملاً بشرعه (17)- فَلْيَدْعُ نَادِيَهُ فليدع أبو جهل أهل مجلسه وأنصاره، من عشيرته
وقومه، لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ أبو جهل عن دعوة ناديه
(6)- أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ غير منقوص بعد هرمهم. (18)- الزَّبَانِيَةَ الملائكة الغلاظ الشداد
(7)- فَمَا يُكَذِّبُكَ بَعْدُ بِالدِّينِ أي شيء يحملك أيها الإنسان بعد هذه (19)- كَلَّا لَا تُطِعْهُ لَا تُطِع أبا جهل فيما أمرك به من ترك الصلاة
الحجج على أن تكذب البعث والجزاء.
(8)- بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ قدراً وشرعاً، وحكمًا .



سورة القدر 97 سورة البينة 98
الكلمة المعنى الكلمة المعنى

(1)- إنا أنزلناه دليل على إثبات صفة العلو الله عز وجل، لأن النزول يكون من أعلى إلى أسفل (1)- مُنْفَكِّينَ مفترقين في أمر محمد، أو منتهين زائلين عن كفرهم
(1)- فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ وهي ليلة الحُكْم التي يقدر فيها ما يكون في العام من الأجل والأرزاق والمقادير القدرية (1)- مُنْفَكِّينَ مفترقين في أمر محمد، أو منتهين زائلين عن كفرهم
(4)- وَالرُّوحُ فِيهَا وجبريل معهم في ليلة القدر (1)- الْبَيِّنَةُ البينة: الحُجّة الواضحة وتعني بعثة النبي×.
(4)- مِنْ كُلِّ أَمْرٍ قضاه الله في تلك السنة، من رزق وأجل وغيره. (2)- صُحُفًا مُطَهَّرَةً من الباطل.
(5)- سَلامٌ هِيَ من الشرّ كله (3)- فِيهَا كُتُبٌ قَيِّمَةٌ في الصحف المطهرة أحكام من الله عادلة
(5)- حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ من أوّلها إلى طلوع الفجر من ليلتها. مستقيمة، ليس فيها خطأ، لأنها من عند الله.
(5)- حُنَفَاءَ مستقيمين لله على إخلاص التوحيد له
(5)- دِينُ الْقَيِّمَةِ الملة المستقيمة العادلة
(6)- شَرُّ الْبَرِيَّةِ ، شرّ الخلق
(7)- خَيْرُ الْبَرِيَّةِ. خير الخلق



سورة الزلزلة 99 سورة العاديات 100
الكلمة المعنى الكلمة المعنى

(1)- إِذَا زُلْزِلَتِ الأرْضُ حُرّكت تحْريكا عَنيفا عند النفخة الأولى (1)- وَالْعَادِيَاتِ أقسم الله بالخيل التي تعدو في الغَزْو
(2)- أَثْقَالَهَا ما في بطنها من الأموات فألقتها على (1)- ضَبْحًا هُوَ صَوْتُ أنْفاسِها إذا عَدَتْ.
ظهرها في النّفخة الثانية (2)- فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا أقسم الله بالخيل التي توري النيران بحوافرها.
(3)- مَا لَهَا ما للأرض وما قصتها. (3)- فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا الخيل المباغِتات للعدوّ وَقْتَ الصّباح.
(4)- أخْبَارَهَا بالزلزلة والرجة، وإخراج الموتى. (4)- فَأَثَرْنَ بِهِ هيّجْنَ بحوافرها في الصّبْح
(5)- أَوْحَى لَهَا أذن لها بذلك (4)- نَقْعًا غبارًا.
(6)- يَصْدُرُ النَّاسُ يَخْرج النَّاسُ منْ قُبُورهمْ إلى المَحْشَر (5)- فَوَسَطْنَ بِهِ فتَوَسّْطنَ بركبانهن
(6)- أَشْتَاتًا متفرقين، حَسَب أحْوالِهمْ (4)- جَمْعًا جموع الأعداء.
(7)- مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَزْنَ أصْغر نملةٍ أو هَباءَةٍ (6)- لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ لكفور لنعم ربه... لشديد (جواب القسم)-
(7)- لَشَهِيدٌ لشاهد على نفسه لظهور أثره عليه في الآخرة.
(8)- لِحُبِّ الْخَيْرِ لأجل حب المال
(9)- إِذَا بُعْثِرَ أُثير ، وأخرج ما فيها.
(10)- وَحُصِّلَ وميز مَا فِي الصُّدُورِ من خير وشر.





سورة القارعة 101 سورة التكاثر 102
الكلمة المعنى الكلمة المعنى

(1)- الْقَارِعَةُ : القيامة التي تقْرَعُ قلوب الناس بأهوالِها. (1)- أَلْهَاكُمُ شَغَلَكم عنْ طاعَة ربّكم أيها الناس
(2)- مَا الْقَارِعَةُ ما أعظمها وأفظعها. (1)- التَّكَاثُرُ المباهاة بكثرة المال والعدد عن طاعة ربكم.
(3)- كَالْفَرَاشِ البعوض الطائر، (2)- حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ صرتم إلى المقابر فدفنتم فيها.
(3)- الْمَبْثُوثِ المُتفرّق المُنتَشِر المضطرب الذي يتساقط في السراج. (3)- كَلا سَوْفَ تَعْلَمُونَ حقا سوف تعلمون عاقبة اشتغالكم بالتكاثر
(5)- كَالْعِهْنِ الصّوف المصْبوغ بألوان مُختلفة (5)- عِلْمَ الْيَقِينِ علما يقينا، أن الله باعثكم من بعد مماتكم
(5)- الْمَنْفُوشِ المُفرّق بالأصابع وغيرها. (6)- لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ والله لترون أيها الناس جهنم يوم القيامة.
(6)- ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ حسناته. (7)- عَيْنَ الْيَقِينِ عيانا لَا تغيبون عنها.
(7)- عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ رضيها في الجنة. (8)- ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ ثم ليسألنكم الله عزّ وجلّ
(8)- خَفَّتْ مَوَازِينُهُ حسناته. (8)- عَنِ النَّعِيمِ الذي كنتم فيه في الدنيا ماذا عملتم فيها.
(9)- فَأُمُّهُ فمأواه ومسكنه
(9)- هَاوِيَةٌ التي يهوي فيها على رأسه في جهنم.
(10)- مَا هِيَهْ ما الهاوية.







سورة العصر 103 سورة الهمزة 104
الكلمة المعنى الكلمة المعنى

(1)- وَالْعَصْرِ أقسم الله تعالى بالدهر، وقيل: ساعة من النهار. (1)- وَيْلٌ هلاك، أو عذاب أو واد في جهنم
(2)- إِنَّ الإنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ جنس ابن آدم لفي هلَكة ونقصان. (1)- لِكُلِّ هُمَزَةٍ لكل مغتاب للناس،
(3)- الذين آمنوا آمنوا قولا واعتقادًا وعملاً بشرعه. (1)- لُمَزَةٍ عياب الناس، طعان فيهم.
(3)- وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وأوصى بعضهم بعضا بلزوم العمل بما أنزل الله (2)- جَمَعَ مَالا وَعَدَّدَهُ أحصى جمعه فأوعاه للنوائب، ولم يؤد
(3)- وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ على الطاعات والبلاء. حق الله فيه.
(3)- يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ يظن بفرط جهله أن ماله مخلده في الدنيا، فمزيل عنه الموت.
(4)- كَلا
لَيُنْبَذَنَّ ليس الأمر كذلك، فلن يخلده ماله. ليُقذفنّ يوم القيامة في النار
(5)- مَا الْحُطَمَةُ. جهنم
(7)- الأفْئِدَةِ. القلوب
(8)- مُؤْصَدَةٌ مطبقة مُغْلقَة.
(9)- فِي عَمَدٍ مُمَدَّدَةٍ بأعمِدةٍ ممدودةٍ على أبْوابها




سورة الفيل 105 سورة قريش 106
الكلمة المعنى الكلمة المعنى

(2)- كَيْدَهُمْ سعيَهم في تخريب الكعبة (1)- لإيلافِ قُرَيْشٍ اعجب يا محمد لِنعَمِ الله على قريش، في.
(2)- فِي تَضْلِيلٍ تَضييع و إبْطال عما أرادوا. (2)- إِيلافِهِمْ أن آلفهم فلا يشق عليهم،
(3)- طَيْرًا أَبَابِيلَ جماعاتٍ مُتفرّقة مُتتابعة. (5)- وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ وآمن قريشا من كل عدو في حرمهم
(4)- مِنْ سِجِّيلٍ من طين مُتحجّر مُحْرَق.
(5)- كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ كَتِبْن أو زرع أكلته الدواب فراثَتْه، فيبس

سورة الماعون 107 سورة الكوثر 108
الكلمة المعنى الكلمة المعنى
(2)- الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ يدفعه عن حقه دفعا عنيفا، أو يظلمه، ويقهره. (1)- الْكَوْثَرَ اسم لنهر أعطاه الله رسوله في الجنة، وصفه الله بالكثرة، لعِظَم قدره.
(3)- وَلا يَحُضُّ ولا يحثّ غيره (2)- وَانْحَر واذبح لله مخلصا له الدين، وشكرا له على عطائه.
(4)- فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ هلاك وواد في جهنم للمصلين نِفاقًا أو رياءً. (3)- إِنَّ شَانِئَكَ إن مبغضك يا محمد
(5)- سَاهُونَ يتغافلون عنها، ويتشاغلون، (3)- هُوَ الأبْتَرُ المنقطع أثره، الذي لَا عقب له
(6)- يُرَاءُونَ لَا يصلون لله، رغبة في ثواب، ولا رهبة من عقاب
(7)- الْمَاعُونَ منافع مما يَتعاوَرُه النّاس كالفأس، والقدر وغيرها بُخْلاً.



سورة الكافرون 109 سورة النصر 110
الكلمة المعنى الكلمة المعنى
(2)- لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ من الآلهة والأوثان الآن. (1)- نَصْرُ اللَّهِ عون الله لك على قومك من قريش،
(4)- وَلا أَنَا عَابِدٌ عَبَدْتُمْ فيما أستقبل مَا عبدتم فيما مضى (1)- وَالْفَتْحُ فتح مكة السنة الثامنة من الهجرة.
(5)- وَلا أَنْتُمْ عَابِدُونَ فيما تستقبلون أبدا مَا أَعْبُدُ الآن ومستقبلا (2)- أَفْوَاجًا جماعات، فوجًا فوجًا.
(6)- لَكُمْ دِينُكُمْ شِرْككم و كفركم فلا تتركونه أبدا، لأنه قد ختم على قلوبكم (3)- فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ عظمه واشكره على ما أنجز لك من وعده، فإنك لاحِقٌ به هي إشارة إلى قرب دنو أجله ×
(6)- وَلِيَ دِينِ إخلاصي و توحيدي لَا أتركه أبدا (3)- تَوَّابًا كثير القبول لتوبة عبده المطيعِ إذا رجع إليه

سورة المسد 111 سورة الأخلاص 112
الكلمة المعنى الكلمة المعنى
(1)- تَبَّتْ خَسِرَتْ أوهَلكَتْ أوخابَتْ، (1)- هُوَ اللَّهُ عَلَمٌ على الربِّ تبارك وتعالى المعبود بحق دون سواه
(1)- وَتَبَّ و قَدْ هَلَكَ وخَسِرَ في علم الله. (1)- أَحَدٌ المتفرد بالعبادة وحده.
(2)- وَمَا كَسَبَ وهُم ولده. (2)- الصَّمَدُ السيد الذي كمل في سؤدده، المقصود في الحَوائج
(3)- سَيَصْلَى سيدخل ويقاسي أبو لهب (3)- لَمْ يَلِدْ لأنه الأول والأخر.
(4)- حَمَّالَةَ الْحَطَبِ تحمل الشوك فتطرحه في طريقه× (3)- وَلَمْ يُولَدْ لأنه الأول والأخر.
(5)- فِي جِيدِهَا في عنقها (4)- كُفُوًا أَحَدٌ شبيه أو مِثْل أو مُكافِئ
(5)- مَسَدٍ من ليف ممّا يُفْتَلُ قَويّا، وقيل عود من نار


سورة الفلق 113 سورة الناس 114
الكلمة المعنى الكلمة المعنى

(1)- أَعُوذُ أعتصم وأستجير (1)- أَعُوذُ أعتصم وأستجير
(1)- الْفَلَقِ برب الصبح. (1)- بِرَبِّ النَّاسِ مُرَبِّيهِمْ ومُدبّر أحوالهم،
(2)- مَا خَلَقَ جميع الشرور من الخلق أجمعين. (2)- مَلِكِ النَّاسِ الملك الذي له التصرف المطلق، في الخلق
(3)- غَاسِقٍ الليل والأمر والجزاء
(3)- وَقَبَ أقبل ودخل بظلامه. (3)- إِلَهِ النَّاسِ معبودهم الحق
(4)- النَّفَّاثَاتِ النِّساء السواحر الّلاتي ينفُثن (4)- الْوَسْوَاسِ الشيطان المُوَسْوس جِنِّيّا أو إنْسِيّا
(4)- الْعُقَدِ عُقَدِ الخيط، حين يسحرن (4)- الْخَنَّاسِ الذي يختفي ويتوارى عند ذكر العبد ربَّه.
(5)- حَاسِدٍ الذي يتمنى زوال النعمة من الغير (5)- صُدُورِ النَّاسِ قلوب الناس
(5)- مِنَ الجِنَّة والنَّاسِ جِنِّهِم وإنسِهِم



ثالثا : أسباب النزول من جزء عم
السورة سبب النزول الكلمة سبب النزول
النازعات * عن عائشة، قالت: لم يزل النبيّ × يسأل عن الساعة، حتى أنزل الله عزّ وجل فِيمَ أَنْتَ مِنْ ذِكْرَاهَا إِلَى رَبِّكَ مُنْتَهَاهَا ) أخرجه الطبري 30/31. وإسناده صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه. الليل * + وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى " قال ابن كثير: وقد ذكر غير واحد من المفسرين أن هذه الآيات نزلت في أبي بكر الصديق، رضي الله عنه، حتى إن بعضهم حكى الإجماع من المفسرين على ذلك. ولا شك أنه داخل فيها، وأولى الأمة بعمومها، فإن لفظها لفظ العموم اهـ تفسير ابن كثير8 /423.

عبس
* عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْها قَالَتْ: أُنْزِلَتْ +عَبَسَ وَتَوَلَّى" [عبس: 1] فِي ابْنِ أُمِّ مَكْتُومٍ الْأَعْمَى قَالَتْ: أَتَى النَّبِيَّ فَجَعَلَ يَقُولُ: يَا نَبِيَّ اللَّهِ أَرْشِدْنِي قَالَتْ: وَعِنْدَ النَّبِيِّ × رَجُلٌ مِنْ عُظَمَاءِ الْمُشْرِكِينَ فَجَعَلَ النَّبِيُّ × يُعْرِضُ عَنْهُ ويُقْبِلُ عَلَى الْآخَرِ فَقَالَ النَّبِيُّ ×: يَا فُلَانُ أَتَرَى بِمَا أَقُولُ بَأْسًا فَيَقُولُ: لَا؛ فنزلت +عبس وتولى" [عبس: 1]. صحيح سنن الترمذي/ 3566.

الضحى
* عَنِ الْأَسْوَدِ بْنِ قَيْسٍ قَالَ: سَمِعْتُ جُنْدُبًا يَقُولُ: اشْتَكَى النَّبِيُّ × فَلَمْ يَقُمْ لَيْلَةً أَوْ لَيْلَتَيْنِ فأتتهُ امْرَأَةٌ فَقَالَتْ: يَا مُحَمَّدُ مَا أَرَى شَيْطَانَكَ إِلَّا قَدْ تَرَكَكَ فَأَنْزَلَ اللَّهُ: +وَالضُّحَى * وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى * مَا وَدَّعَكَ رَبُّك وما قَلَى" [الضحى: 1 ـ 3] متفق عليه، البخاري/ 4667 ومسلم/ 4758



* وعن أنس بن مالك رَضِيَ اللَّهُ عَنْه قال: جاء ابن أم مكتوم إلى النبي × وهو يكلم أبي بن خلف، فأعرض عنه، فأنزل الله: (عَبَسَ وَتَوَلَّى * أَنْ جَاءَهُ الأعْمَى ) فكان النبي × بعد ذلك يكرمه. أخرجه الطبري 30/31. وسنده صحيح على شرط الشيخين

* عن بن عباس رَضِيَ اللَّهُ عَنْه قال: عرض على رسول الله × ما هو مفتوح على أمته من بعده كنزا كنزا، فسر بذلك، فأنزل الله: +وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى" فأعطاه في الجنة ألف ألف قصر، في كل قصر ما ينبغي له من الأزواج والخدم. أخرجه ابن جرير، قال ابن كثير: إسناده صحيح إلى ابن عباس اهـ ابن كثير 8/426.
المطففين * عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ: لَمَّا قَدِمَ النَّبِيُّ × الْمَدِينَةَ كَانُوا مِنْ أَخْبَثِ النَّاسِ كَيْلًا فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: +وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ" [المطففين: 1] فأحسنوا الكيل بعد ذلك » رواه ابن ماجه، وحسنه الألباني في صحيح ابن ماجه/1808

قال شيخ الإسلام:. فَإِنَّ أَوَّلَ مَا أُنْزِلَ مِنْ الْقُرْآنِ + اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ " عِنْدَ جَمَاهِيرِ الْعُلَمَاءِ اهـ مجموع الفتاوى 16/251.

السورة سبب النزول الكلمة سبب النزول
العلق * عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْه قَالَ: قَالَ أَبُو جَهْلٍ: هَلْ يُعَفِّرُ مُحَمَّدٌ وَجْهَهُ بَيْنَ أَظْهُرِكُمْ؟ فَبِالَّذِي يُحْلَفُ بِهِ لَئِنْ رَأَيْتُهُ يَفْعَلُ ذَلِكَ لَأَطَأَنَّ عَلَى رَقَبَتِهِ! فَأَتَى رَسُولَ اللَّهِ × وَهُوَ يُصَلِّي لِيَطَأَ عَلَى رَقَبَتِهِ قَالَ: فَمَا فَجأَهُمْ إِلَّا أَنَّهُ يتَّقي بِيَدِهِ ويَنْكُصُ عَلَى عَقِبَيهِ فأتَوْهُ فَقَالُوا: مَا لَكَ يا أبا الحكم؟ قال: إن بَيْنِي وَبَيْنَهُ لَخَنْدَقًا مِنْ نَارٍ وهَوْلاً وَأَجْنِحَةً! قَالَ أَبُو الْمُعْتَمِرِ: فَأَنْزَلَ اللَّهُ جَلَّ وَعَلَا: +أرأيتَ الَّذِيَ يَنْهَى * عَبْدًا إِذَا صَلَّى.... " [العلق: 9 10] إِلَى آخِرِهِ +فَلْيَدْعُ نَادِيَهُ" [العلق: 17] قَالَ قَوْمُهُ: +سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ" [العلق: 18] قَالَ الْمَلَائِكَةُ: +لَا تُطِعْهُ" [العلق: 19] ثُمَّ أَمَرَهُ بِمَا أَمَرَهُ مِنَ السُّجُودِ فِي آخِرِ السُّورَةِ قَالَ: فَبَلَغَنِي عَنِ الْمُعْتَمِرِ فِي هَذَا الْحَدِيثِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ×:. (لَوْ دَنا مِنِّي لاخْتَطَفَتْهُ الملائكة عُضْواً عُضْوَاً) رواه مسلم / 130 . (إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ) ». ثُمَّ قَالَ « أَتَدْرُونَ مَا الْكَوْثَرُ ». فَقُلْنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ. قَالَ « فَإِنَّهُ نَهْرٌ وَعَدَنِيهِ رَبِّى عَزَّ وَجَلَّ عَلَيْهِ خَيْرٌ كَثِيرٌ هُوَ حَوْضٌ تَرِدُ عَلَيْهِ أُمَّتِى يَوْمَ الْقِيَامَةِ آنِيَتُهُ عَدَدُ النُّجُومِ فَيُخْتَلَجُ الْعَبْدُ مِنْهُمْ فَأَقُولُ رَبِّ إِنَّهُ مِنْ أُمَّتِى. فَيَقُولُ مَا تَدْرِى مَا أَحْدَثَتْ بَعْدَكَ » رواه مسلم / 921
* عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ: لَمَّا قَدِمَ كَعْبُ بْنُ الْأَشْرَفِ مَكَّةَ أَتَوْهُ فَقَالُوا: نَحْنُ أَهْلُ السِّقَايةِ والسَّدَانَةَ وَأَنْتَ سَيِّدُ أَهْلِ يَثْرِبَ فَنَحْنُ خَيْرٌ أَمْ هَذَا الصُّنَيْبير المُنْبَتِرُ مِنْ قَوْمِهِ يَزْعُمُ أَنَّهُ خَيْرٌ مِنَّا؟ فَقَالَ: أَنْتُمْ خَيْرٌ مِنْهُ فَنَزَلَ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ ×: +إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ" [الكوثر: 3] أخرجه ابن جرير 30 / 330 بإسناد صحيح

المسد * عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: لَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَةُ: +وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ" [الشعراء: 214] ورَهْطَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ ـ قَالَ: وهُنَّ فِي قِرَاءَةِ عَبْدِ اللَّهِ ـ خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ × حَتَّى أَتَى الصَّفَا فَصَعِدَ عَلَيْهَا ثُمَّ نَادَى:. (يَا صَبَاحَاهُ) فَاجْتَمَعَ النَّاسُ إِلَيْهِ فَبَيْنَ رَجُلٍ يَجِيءُ وَبَيْنَ رَجُلٍ يَبْعَثُ رسولَهُ فَقَالَ ×:. (يَا بَنِي عَبْدِ الْمُطَّلِبِ! يَا بَنِي فِهْرٍ! يَا بَنِي عَبْدِ مَنَافٍ! يَا بَنِي... يَا بَنِي.... أَرَأَيْتُمْ لَوْ أَخْبَرْتُكُمْ أَنَّ خَيْلًا بِسَفْحِ هَذَا الْجَبَلِ تُريد أَنْ تُغير عَلَيْكُمْ أَصَدَّقْتُموني)؟ قَالُوا: نَعَمْ قَالَ:. (فَإِنِّي نَذِيرٌ لَكُمْ بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ) فَقَالَ أَبُو لَهَبٍ: تَبًّا لَكَ سَائِرَ الْيَوْمِ! أَمَا دَعَوْتُمُونَا إِلَّا لِهَذَا؟! ثُمَّ قَامَ فَنَزَلَتْ:. (+تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ" [المسد: 1] وقدْ تبَّ وَقَالُوا: مَا جَرَّبْنَا عَلَيْكَ كَذِبًا » متفق عليه.
* عن ابن عباس قال: كان النبي × يصلي عند المقام فمر به أبو جهل بن هشام فقال: يا محمد ! ألم أنهك عن هذا ؟ ! وتوعده فأغلظ له رسول الله × وانتهره فقال: يا محمد ! بأي شيء تهددني ؟ ! أما والله إني لأكثر هذا الوادي ناديا فأنزل الله: + فليدع ناديه. سندع الزبانية " قال ابن عباس: لو دعا ناديه ؛ أخذته زبانية العذاب من ساعته ] رواه الترمذي وحسنه، و انظر الصحيحة 1 / 496..
الكوثر * عَنْ أَنَسٍ قَالَ بَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ -×- ذَاتَ يَوْمٍ بَيْنَ أَظْهُرِنَا إِذْ أَغْفَى إِغْفَاءَةً ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ مُتَبَسِّمًا فَقُلْنَا مَا أَضْحَكَكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ « أُنْزِلَتْ عَلَىَّ آنِفًا سُورَةٌ ». فَقَرَأَ « بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ


admin غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الرحمن, القرش, تفسير, جمال, كلمات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:35 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2, Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir