عرض مشاركة واحدة
قديم 03-28-2019, 02:06 AM   #10
admin
مدير عام
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,115
افتراضي رد: تاريخ كتابة باب النبر في كتاب زاد المقرئين

سادسًا: اختلاس الحركة
ومن اللُّحُون المُنتشرة والتي قلَّ من يلتفت إليها اختلاس الحركة عند الأداء.
1- حدثني فَضِيلَةُ الشَّيْخ العلامةُ أحمدُ الزَّياتِ: أنه قرأ بإتمام الحركة، وقد سجلت لفضليته أداءً ا مسجلا بصوته بإتمام الحركة في كَلِمَة : ïپ‌يَعِدُكُمُïپ› وذكر أن الاخْتِلاس هو الخطأ (1).
2- حدثني فَضِيلَةُ الشَّيْخ رزق خليل حبَّه: هناك أناس يختلسون الحركة وتقولها مسرعة مثل: ïپ‌يَتِرَكُمْ، يَعِدُكُمُ، يَعِدُهُمْïپ› وهذا لا يجوز.
3- حدثني فَضِيلَةُ الشيخ على الحُذيفي: قال: لو قرأ مثلاًïپ‌يَعِدُهُمْïپ› وأسرع بها؛ فهذا يجعل الحركة في نوع من الاخْتِلاس والنقص فلا بد أن يقرأïپ‌يَعِدُهُمْïپ› بإتمام الحركة، لأن في هذا تلاوة للقرآن الكريم كما أنزل الله تبارك وتعالى .
4- حدثني فَضِيلَةُ الشيخ عبدُ الرَّافع بنُ رِضْوَان: قال: قال فَضِيلَةُ الشَّيْخِ إبراهيم شحاتة السمنودي:
لاتخْتَلِسْ نَحْوَ ïپ‌وَلَنْ يَتِرَكُمïپ› ïپ‌وَجِلَتْ، بِيَدِه، يَعِدُكُمïپ›
وَمِزْ مِنَ الأشْبَاهِ ïپ‌يصْحَبُونَïپ› ïپ‌وَفَقَعُوا، نَذر، تحُصِنُونïپ›
فكلُّ فعلٍ وكلُّ كَلِمَة وردت في هذا البيت وماشابهها يجب على القارئ أن يتحرز ويدقق ويحسِّنَ النُّطق بها، مثال: ïپ‌يَتِرَكُم، وَجِلَةٌïپ› .
5- حدثني فَضِيلَةُ الشيخ محمدُ أبو روَّاش: قال: " لا يصح الاخْتِلاس أبدًا مثال : ïپ‌ يَعِدُكُمُ، أَسْلِحَتِكُمْïپ›.
6- حدثني فَضِيلَةُ الشيخ إبراهيمُ الأخضرُ: " ينبغي العناية بإتمام الحركة، وعدم اختلاسها، نحو: ïپ‌أَسْلِحَتَكُمْïپ› وخاصَّة حركة الكسر لأنها هي الحركة الضعيفة.
7- حدثني فَضِيلَةُ الشيخ أَحْمَدُ مُصْطفَى: قال: لا يجوز اخْتِلاس الحركة، مثل : ïپ‌يَعِدُكُمُ، ألهتكمïپ› .
8- حدثني فَضِيلَةُ الشَّيْخ عبدُ العزيزِ بنُ عبدِ الحفيظ: قال : من الناحية اللغوية والتلقي مشايخنا قالوا ïپ‌ءَالهتُهمïپ›بإتمام الحركة غيرïپ‌ألهتهمïپ› بالاختلاس، لأن فيها لُكنة في النطق، ودفع في الهاء من حيث لايجوز الدفع، كما في كَلِمَة: ïپ‌أَسْلِحَتَهُمْ، فَنَظِرَةٌ، وَنَرِثُهُïپ› .
9- حدثني فَضِيلَةُ الشيخ رَشَادُ السِّيسي: ينبغي العناية بإتمام الحركة، وعدم اختلاسها كما فيïپ‌يَعِدُكُمُ، أَسْلِحَتَكُمْïپ› .
10- حدثني فَضِيلَةُ الشيخ إبراهيمُ الدُّوسَري: قال: كل من تلقينا عليهم القرآن وكل من جالسناه من علماء القراءات يعدُّون هذه من أساسيات الإقراء،ïپ‌يَعِدُكُمُ، أَسْلِحَتَكُمْïپ›وماشابه ذلك هذا من الأساسيات الذي لايعرف أن يؤديها أويلقِّنها إلى الغير لاشكَّ أنه يفتقد إلى الحسّ النقلي والإقرائي .
11- حدثني فَضِيلَة الشيخ محمد عبد الحميد أبو رواش: بالنسبة لـ ïپ‌يَعِدُكُمُïپ› كذلك لايصحُّ فيه الاخْتِلاس والصَّحِيح فيها عدم الاخْتِلاس، وكذلك ïپ‌أَسْلِحَتِكُمْïپ› .
12- حدثني فَضِيلَة الشيخ أسامة بن عبد الوهاب: أن الاختلاس خطأ في القراءة كمن يختلس الدال في " يعدكم" ، والتاء في " أسلحتكم".
الخلاصة: وبعد ما ذكرناه يتضح: إجماع هؤلاء المَشَايِخ الأعلام على أنه ينبغي العناية بإتمام الحركة وعدم اخْتِلاسها، وأن ذلك من أساسيات القراءة.
أَمْثِلَة تطبيقية
من صور الاختلاس:
* اختلاس الياء في: ïپ‌ بِيَدِهِïپ› المؤمنون: 88 .
* اختلاس التاء في: ïپ‌أَسْلِحَتَهُمْïپ›النساء: 102،ïپ‌وَأَمْتِعَتِكُمْ(1)ï€*ïپ› .
* اختلاس الدال في: ïپ‌يَعِدُكُمُ(2)ïپ› الأنفال:7 .
* اختلاس الرَّاء في: ïپ‌يَتِرَكُمْïپ› محمد:35 .
* اختلاس اللام في: ïپ‌وَجِلَةٌïپ› المؤمون:60، ïپ‌فَقَتَلَهُïپ› المائدة:30 .
* اختلاس القاف في: ïپ‌ فَالْتَقَطَهُïپ› القصص:8 .
وعلاج ذلك هو إتْمَامُ الحركة في الأحرف التي سبق ذكرها، ولا يكون ذلك إلا بالتلَقِّي والمُشَافَهة من المقرئين الحذاق المهرة، ولا مجال للقياس في ذلك، فكم لاحظنا وجربنا أنَّ كل من حاول أن يطبق من نفسه لم يصب! ووقع فيما لا يُحمد عقباه، فقد يبالغ، وقد يتكأ على حرف غير مطلوب منه، فيحدث لحنًا آخر لا يتوقعه.
(1) النساء: 102، ومن ذلك:ïپ‌ وَأَلْسِنَتَهُمْ، بِأَوْعِيَتِهِمْ، مَعْذِرَتُهُمïپ› .
(2) البقرة: 268، ومن ذلك:ïپ‌ يَعِظُهُ، فَعَرَفَهُمْ، مِثْلَهُمْ، وَيَذَرُهُمْ، ذَرَأَكُمْ، فَطَرَكُمْ، خَلَقَكَ، وَاتَّبَعَكَïپ› .



سابعًا: سوء نبرة الحَرْف السابق للأخير
يكثرُ نبْر الحَرْفِ السابقِ للأخيرِ نبرةً زائدةً تَعَسُّفية غيرَ مطلوبةٍ في الأداءِ .
نحو: القسوة الزائدة أو الاتكاء المبالغ فيه عند نطق اللامِ كما في كلِمَة: يَعْلَمِ في قوله: إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ الأنفال: 71.
والاتكاء المبالغ فيه عند نطق الفاء في كلمة: يُوَفِّقِ اللَّهُ النساء: 35 .
والذَّال في كلِمَة: أَخَذَتِ الأَرْضُ يونس: 24 .
والواو في كلِمَة: مَشَوْا البقرة:20، وذلك مخالفٌ للتلقِّي والمُشَافَهة .
فالتلقي يعطي كل حرف حقه من الأداء مع قوته لكن بدون إفراط ولا تفريط.
والملاحظُ: أن أغلبَ مَن يقعُ في ذلك هو مَن يقْصُد تحقيقَ الحركةِ .
لكِنَّنَا نقول: إنَّ تحقيقَ الحركةِ شيء مطلوبٌ ومُهِمٌّ لكن له ضابطٌ، وله ميزانٌ لا يَتَعَدَّاه، يعرِفه أهلُ هذا الفنِّ الَّذِين جعلوا مرجعهم المُشَافَهة والتلَقِّي، وليس الاعتماد على الجانب النظري فقط .
وتلك بعضُ النماذج التي لوحظ كثرة اللَّحْن عند أدائها :
نحو: وَآتَوُا الزَّكَاةَالحج:41، وَلْيُمْلِلِ الَّذِي البقرة: 282، قَالَتِ الْمَلائِكَةُآل عمران: 45، لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ الأنعام:121،يُرِيهِمُ اللَّهُ البقرة: 167 .
وقد سجلت لذلك شريطين يرجع إليهما ليعرف المراد .


ثامنًا: سوء نبرة الحَرْف الأخير
لُوحِظ من خِلال التلَقِّي: أن الحَرْف الأخيرَ يَنْبَغِي الحَذَرُ مِن شِدَّة نبرَه، وإلا أدَّى ذلك إلى وَصْلِ آخرِ الكلمة بأولِ الكلمة الثانية كما ذُكِر .
نحو: وَسَاءَ لَهُمْ، وقد لوحظ: أنَّ أكثرَ ما يَحدُث ذلك في الفعل: ماضيًا أو مضارعًا أو أمرًا .

1- حدثني فَضِيلَة الشَّيْخ رزق خليل حبه: قال: في قوله وَسَاءَ لَهُمْ، الهمزة جاءت تبعًا لما قبلها، وقوله: فَاطِرِ السَّمَوَاتِ وليس (فاطري السموات)، لأن الراء حركة بدون مد، وكذلك الَّذِي(1)
2- سألت فَضِيلَة الشَّيْخ علي الحذيفي: عن قراءة لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ ومقارنة بين من يؤديها بالوصل، فقرأها بالفصل(2).
3- حدثني فَضِيلَة الشيخ عبدالرافع بن رضوان: قال: يجب على قارئ القرآن أن ينطق بالحرف بدقة، فلا يبالغ في حركة الحرف بمعنى‎، مثلا إذا قرأت كُنْتُمْ، فلا تقل : (كونتم)، وكذلك الْقَمَرُ – يقصد عدم تشديد الراء، وكذلك قول الحقِّ تبارك وتعالى: وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا والخطأ أن تقول: (وبشري الذِّينَ)، انقلب الفعل من الخطاب لمذكر إلى الخطاب لمؤنث .
4- حدثني فَضِيلَة الدُّكتُور إبراهيم الدوسري: قال: القواعد التي ذكرها العلماء فقالوا: واللفظ في نظيره كمثله، فما أبلغ من هذه القاعدةِ ! لأنَّ العلماء يقولون: الأصلُ أنَّ اللفظَ ينطق على شاكلته، وهذا نوعٌ من العُجمة التي ابتلي بها بعض العرب مع الأسف، بسبب النقل العجمي.
نجد أنَّ العجمي عندما يخاف من حرفٍ معين تجده يشدِّد الحرفَ، فيقول: إِيَّاكَ نَعْبُدُ، وينطق الكاف بتشديد ، أو يشدِّدها ويتجاهل الأحرف الأخرى لأنه أصلاً لايهتم بها، بينما القارئ الماهر الذي يعطي، كلَّ حرفٍ حقَّه بالتساوي دون مبالغة، ودون تطفيف، ودون زيادة .
كونُ القارئِ يأتي عند أحرف معينة ويشدِّد فيها هذا نوع من العُجْمَة ما في شكٍّ، مثال أَبْصَارُهُمْ، لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ فيقرأها ( لهوما)، وأيضًا قوله وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ منهم من يقرؤها ( نصل هي)، هذه الأمور أتت من العجم لأنهم اختاروا حروفًا معينة يعجزون عن نطقها؛ فيبالغون في التشديد في نطقها؛ فتكون نافذة عن الحروف الأخرى.
وسألت فضليته: عن النقر على ميم الجمع نحو :هُمُ الْمُؤْمِنُونَ والنقر، علىاللام من كلمة "إلا" من قوله اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ، و "أَلا"من قوله: ألا إِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِ، فأدى ذلك بدون تكلف ولا نقر(1).
وسألت فضليته عن نقر الحروف كنقر الغراب كالغلظة عند نطق الباء في كلمة "رب" الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ فقال: هذا خطأ، وهذا كما قلنا من العجمة التي مُنِيَ بها بعضُ القراء، فما لَقِينَا أحدًا من المعتبرين الذِّينَ لديهم الموازين الدقيقة في المقادير يقعون في مثل هذا أبدًا، وكذلك على شاكلته الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، الم(2).
5- حدثني فَضِيلَة الشيخ إبراهيم الأخضر: الضغطُ الزائدُ في نطقِ الميم من قولههُمُ الْمُؤْمِنُونَ إخلال بتفعيلة الكَلِمَة ولم تكتمل الحركات على كل الأحرف،وكذلكلَهُ مَا فمنهم من يقرأها ( لهوما)، لأنه بهذا النطق غير الصَّحِيح صارت الميم من كَلِمَة (لَهُ) كأنك جعلت الهاء والميم في كَلِمَة واحدة.
وسئل فَضِيلَة الشيخ عن نطق بعض الكلمات نحو أَلا وكذلك قوله إِلا فذكر أن لها كيفية خاصة متلقاة .
6- حدثني فَضِيلَة الدُّكتُور عبد العزيز بن عبد الحفيظ: قال: تؤدى كلمة وَاتَّقُوا اللَّه – يقصد بدون اتكاء شديد على القاف- ، وكذلك قوله تعالى:وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ النساء: 15، يقصد بدون اتكاء شديد على الباء- وكذلك قوله:نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى- يقصد بدون فصل هكذا (نول هي).
7- حدثني فَضِيلَة الشيخ رشاد السيسي: هناك كلمات ينبغي الحذر من نقْرِ الحرف والنَّفْرِ منه كما في قوله إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ - يقصد بدون الاتكاء الشديد على الميم- وكذلك هُمُ الْمُؤْمِنُونَ، هُدًى لِلْمُتَّقِينَ، يقصد بدون الاتكاء الشديد على ميم الجمع، والدال في " هدى" .
8- حدثني فَضِيلَة الدُّكتُور عبد العزيز القاري: قال: " ينبغي تحقيق الحركات والحروف، ولكن كما قال الجزري في مقدمته: بالْلُّطْفِ بالنُّطْقِ بِلا تَعَسُّفِ.
فيكون هناك ميزان دقيق بين الإفراط والتفريط، أمَّا النطقُ بهذا التعسف فليس مِنَ التجويد، وَقَد حذر منه السخاوي في قوله :
لا تحسبِ التجويدَ مدًا مفرطًا أو مدَّ ما لا مَدَّ فيه لِوان
أو أنْ تفوهَ بهمزةٍ متهوعـًا فيفرَّ سامِعُها مِنَ الغَثَيـَان
و هذا إنما يقع فيه مَن لم يتقن .
__________________
اللهم اجعلنا من أهل القرآن أهلك وخاصتك
admin غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس