عرض مشاركة واحدة
قديم 03-28-2019, 01:56 AM   #4
admin
مدير عام
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,115
افتراضي رد: تاريخ كتابة باب النبر في كتاب زاد المقرئين

أولا: تحويل حرف ليس من أصل الكلمة وجعله من أصل الكلمة

1- حدثني فَضِيلَة الشيخ رزق خليل حبه: قال: " كَلِمَة ïپ‌فَسَقَى لَهُماïپ› فمنهم من يقرأها من الفسق ïپ‌فَسَقَىïپ›هذه الأمور تحتاج إلى تتبعٍ ودقةٍ في الأداء
2- حدثني فَضِيلَة الدُّكتُور عبد العزيز القاري: قال: عندما كنت أقرأ على الشَّيْخ عبد الرحمن القاضي - رحمه الله - كان ينبِّهُ إلى مثل هذه الدقائق، ففي مرةً قرأ عنده أحدُ تلاميذِهïپ‌فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْïپ› الحديد: 16. فقال له الشيخ: هي فراخ تفقس عن بيض؟ اتكئ على القاف وليس على الفاء، فمِثلُ هذا تعتبرُ من درجاتِ الإتقان المطلوبةِ من المتلقِّي، هذا مثل ïپ‌فَجَعَلَهُمْïپ›، كثير ما ينطقونها (فجع لهم) كأنَّها من فجع يفجع.
3- حدثني فَضِيلَة الشيخ علي الحذيفي: ينبغي العناية بذلك مثلا: لأنه لو قرأ ïپ‌فَتَرَى الَّذِينَïپ› تصير من الفُتُور، والصَّحِيحُ ïپ‌فَتَرَى الَّذِينَïپ› من الرؤية .
4- حدثني فَضِيلَة الشيخ عبد الرافع بن رضوان: قال الشيخ شحادة السمنودي ومِزْ مِنَ الأشْبَاهُ يُصْحَبُونَ وَفَقَعُوا، نَظَرَ، تُحْصِنُونَ
هذا الكلام لو تهاونَ القارئُ في كَلِمَة نحو:ïپ‌يُصْحَبُونَïپ› فسوف ينطِقُها بالسِّين فتكونïپ‌يُسْحَبُونïپ›، انقلبتِ الصادُ من الاستعلاء إلىالاستفال، وتغير المعنى، وكَلِمَة ïپ‌فَقَعُوا لَهُïپ› لها أداء معين وليحذرْ مِن تغييرِ النصِّ القرآني فيغيرَ المعنى، مثال ذلك أيضًا ïپ‌فَقَسَتْïپ›فبعض الناس يقرأها ïپ‌فَقَسَتْïپ›هذا كلام خطأ، وهو لم يغير شكْلَةً، ولم ينقص حرفًا، ولكن هذا الأداء خطأ، فالأداء يحتاج إلى تدقيق .
5- حدثني فَضِيلَة الشيخ رشاد السيسي: قال: أذكر أن الشَّيْخ الزيات أسأل الله أن يَمُدَّ في عمُرهِ ويختِمَ لنَا وله بالإيمان: كان شديدَ اليقظةِ عند هذه الكلمات، فمثلاً عندما نأتي عند كَلِمَة : ïپ‌ فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَïپ› كان يتربص به عند السماع بها .
6- حدثني فَضِيلَة الدُّكتُور عبد العزيز بن عبد الحفيظ: وأذكر أنَّ هناك مَنْ كان يُضربُ بسبِب عدمِ أداءِ بعضِ الكلمات على الوجه الصحيحِ، نحو: ïپ‌وَذَرُواïپ›، وقد حدث أمامي أنَّ بعض القراء الكُبار كانوا يقرأون فيأتون علىïپ‌وَذَرُواïپ› فينطقونها قراءة خاطئة، فيقول له الشيخ انطقها كما أُلَقِّنُها لك، فكان يُضرَب، وهو شيخ، والله هذا حصل، وقد كان الشَّيْخ عثمان سليمان مراد – رحمه الله- شيخ قراء عصره، الذي جوَّدت عليه حفص، وكان يضرب على ذلك، وأيضًا على نطق : ïپ‌فَنَظِرَةٌïپ› كان رحمه الله يدرس في الأزهر ويأتي إليه مختلف الجنسيات، فكان يُدَقِّقُ على هذا الكلام، فكثيرمن يقولïپ‌فَسَقَى لَهُمَاïپ›من الفسق، فكان -رحِمَهُمُ اللهُ- يدقِّقُون على هذه الأمور، ويقُولون: إنَّ القرآنَ هو التلقِّي قال تعالى: ïپ‌وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍïپ› النمل: 6. وقال تعالى:ïپ‌قُرآنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍïپ› الزمر: 28، فيقولون هذا العوج الذي تقرأون به، ïپ‌غَيْرَ ذِي عِوَجٍïپ› أي : ليس به لُكَنَةٌ غيرُعربية .
7- حدثني فَضِيلَة الشيخ أحمد مصطفى: سئل فضيلته: عن نطق كلمة
ïپ‌ فَسَقَى، فَتَرَىïپ› فأجاب بأنه ينبغي العناية بقراءة ïپ‌فَسَقَىïپ› من السقية، وليس الفسق، وïپ‌فَتَرَىïپ› من الرؤية، وليس الفتور.
8- حدثني فَضِيلَة الشيخ محمد عبد الحميد أبو رواش: بالنسبة إلىïپ‌فَتَرَى،وَتَرَى، فَقَعُواïپ›، كل هذه الكلمات الاختلاس فيها يؤدي إلى فسادِ المعنى، هناك فرْقٌ كبيرٌ جدًا بينَïپ‌وَتَرَىïپ› من الرؤية والأخرى من الوتر، يجب أن يصحح لأنه قد يؤدي إلى إفساد المعنى .
9- حدثني فَضِيلَة الدُّكتُور إبراهيم الدوسري: كُلُّ من نعرفُ من القُرَّاء، سواءٌ مَن استمعنا إلى قراءَتهم، أو مَن قرأنا عليهم، يُشدِّدون في هذا الأمر تشدِيدًا قويًا، لأنَّه أحيانًا يؤدِّي إلى اختلافِ المعنى، فينبغي بيان ما هو من أصل الكلمة مما ليس من أصل الكلمة ،مثال ذلك ïپ‌فَسَقَى، لَمَع، لإِلَى، أَفَلا، وَكَفَىïپ›، كما ينبغي الاحتراز من فصل الكلمات بضغطات تعسفية، مثال ïپ‌فَمَنْ بَدَّلَهُïپ› وليسïپ‌بَدَّ لْهُïپ› .
10- حدثني فَضِيلَة الشيخ أسامة بن عبد الوهاب: أنه ينبغي التمييز في الأداء بين الكلمات التي توهم لبسًا في المعنى نحو : ïپ‌فسقى، فقعوا، وكفىïپ› .[/right]
[/color][/color][/COLOR][/FONT][/SIZE]
__________________
اللهم اجعلنا من أهل القرآن أهلك وخاصتك
admin غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس