http://www.alkersh.com/vb/showthread.php?t=97 جوال نفائس القرآن الكريم

المؤمنين عند سماع القرآن

عرض المقال
المؤمنين عند سماع القرآن
2456 زائر
30-12-2009
أبو محمد

حال الذين يخشون ربهم عند سماع القرآن

قال تعالى:+اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ" [الزمر: 23]

قال ابن كثير : هذه صفة الأبرار، عند سماع كلام الجبار، المهيمن العزيز الغفار، لما يفهمون منه من الوعد والوعيد. والتخويف والتهديد، تقشعر منه جلودهم من الخشية والخوف، لما يرجون ويُؤمِّلون من رحمته ولطفه، فهم مخالفون لغيرهم من الكفار من وجوه:

أحدها: أن سماع هؤلاء هو تلاوة الآيات، وسماع أولئك نَغَمات لأبيات، من أصوات القَيْنات.

الثاني: أنهم إذا تليت عليهم آيات الرحمن خروا سجدا وبكيا، بأدب وخشية، ورجاء ومحبة، وفهم وعلم

الثالث: أنهم يلزمون الأدب عند سماعها، كما كان الصحابة، رضي الله عنهم عند سماعهم كلام الله من تلاوة رسول الله صلى الله عليه وسلم تقشعر جلودهم، ثم تلين مع قلوبهم إلى ذكر الله. لم يكونوا يتصارخُون ولا يتكلّفون ما ليس فيهم، بل عندهم من الثبات والسكون والأدب والخشية ما لا يلحقهم أحد في ذلك؛ ولهذا فازوا بالقِدح المُعَلّى في الدنيا والآخرة (1).

عن أسماء بنت أبي بكر _ما قالت: كان أصحاب النبي ' إذا قرئ عليهم القرآن كما نعتهم الله تدمع أعينهم وتقشعر جلودهم "(2).




(1) ابن كثير : (7/94)

(2) السعدي (1/ 215).

من كتاب منزلة التدبر / للشيخ جمال القرش

   طباعة