http://www.alkersh.com/vb/showthread.php?t=97 جوال نفائس القرآن الكريم

الإجازة المطولة

عرض المقال
الإجازة المطولة
3680 زائر
07-01-2010
أبو خالد

إجازة القراءة والإقراء المطولة

من الشيخ عبد العزيز بن عبد الحفظ عن العلامة الزيات

هذه إجازة القراءة والإقراء لرواية حفص عن عاصم بن سليمان الكوفي عن عاصم بن أبي النجود من طريق حرز الأماني ووجه التهاني.

بسم الله الرحمن الرحيم

إن الحمد لله نحمده ونشكره ونستعينه ونستهديه ونستغفره ونتوب إليه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا إنه من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لاإله إلاالله وحده لاشريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.

أما بـعـد:

قال العبد الفقير إلى مولاه الكريم المنان: عبد العزيز بن عبد الحفيظ بن سليمان إن أخذ العلم عن أهله دليل نجابة المرء وفضله إن الشيخ / جمال بن إبراهيم القرش مواليد: شبرا الساحل، المصري بلدًا قرأ علي ختمة كاملة من أول سورة الفاتحة إلى آخر سورة الناس برواية حفص عن عاصم من طريق الشاطبية مع إضافات أخرى من الطرق المعتبرة عند أهل الأداء بالتحريروالإتقان والتجويد والإحسان، ثم طلب مني الإجازة فأجزته ـ لكونه أهلاً لذلك ـ إجازة صحيحة بشرطها المعتبرعند علماء الأثر، وأخبرته أني قرأت القرآن الكريم كله بالقراءات العشرالصغرى والكبرى المتواترة بجميع رواياتهاوطرقها وأوجهها المعتبرة عند أهل الأثر على حضرة صاحب الفضيلة شيخ قراء عصره وزمانه وفقيه علماء دهره وأوانه: الشيخ/ أحمد بن عبد العزيز بن محمد الشهير بالزيات، والذي أخبره أنه تلقى القراءت العشرعن الأستاذين الجليلين الشيخ/ عبد الفتاح هنيدي والشيخ غنيم الجنايني وكلاهما تلقاها عن عمدة زمانه ومحقق عصره وأوانه فضيلة الشيخ محمد بن أحمد المتولي شيخ قراء ومقارئ مصر.

وقرأ الشيخ المتولي على الشيخ المتقن المحقق أحمد الدري التهامي وقرأ الشيخ التهامي بالقراءت العشرمن طريقي الشاطبية والدرة ثم من طريق طيبة النشرعلى الأستاذ الفاضل الشيخ أحمد بن محمد المعروف بسلمونة شيخ القراء والإقراء بالديار المصرية بزمانه، الذي قرأ على الشيخ السيد إبراهيم العبيدي الذي قرأ على مشايخ أجلاء منهم الشيخ المتقن المحقق/ عبد الرحمن بن حسن بن عمر الأجهوري والشيخ / السيد علي البدري، والشيخ/ محمد المنيري السمنودي، وقرأ الشيخ الأجهوري والشيخ البدري على جماعة من المحققين منهم الشيخ/ عبده السجاعي، والشيخ العالم العلامة أحمد البقري المعروف بأبي السماح، والشيخ أحمد الإسقاطي، والشيخ يوسف أفندي زاده، وكذا على الشيخ محمد الإزبكاوي وعلى الشيخ محفوظ والشيخ عبد الله الشيماطي وقت رحلته من المدينة المنورة ماراً بمصر سنة ثنتين وخمسين ومائة وألف وقرأ الشيخ عبد الله الشيماطي على شيوخه بالمغرب المتصل سندهم إلى شيخ الإسلام الهبطي المشهور المتصل سنده بأبي عمرو الداني وقرأ الشيخ الإزبكاوي على الأستاذ العالم العلامة شيخ قراء مصر في وقته/ شمس الدين محمد بن قاسم البقري وقرأ الشيخ محفوظ على الشيخ علي الرميلي الذي قرأ على الشيخ محمد البقري وقرأ الشيخ عبده السجاعي على الشيخ أحمد البقري الذي قرأ على الشيخ محمد البقري، وأما الشيخ الإسقاطي فقد قرأ على الشيخ المنير أبو النور الدمياطي الذي قرأ على العلامة المحقق الشيخ أحمد البنا الدمياطي صاحب إتحاف فضلاء البشر الذي قرأ على الشيخ / نور الدين علي الشبراملسي وقرأ أبو النور الدمياطي على الشيخ/ سلطان بن أحمد المزاحي الذي قرأ على الشيخ/ سيف الدين بن عطا الله الفضالي البصير بقلبه، وقرأ الشيخ يوسف أفندي زاده أيضاً على عدد من المشايخ المحققين منهم/ الشيخ محمد البقري، والشيخ علي الشبراملسي، والشيخ سلطان المزاحي، وقرأ الشيخ محمد البقري والشيخ الشبراملسي والشيخ سيف الدين البصير بقلبه على الشيخ عبد الرحمن اليمني وقرأ اليمني على والده الذي اشتهر صيته في جميع الآفاق الشيخ شحاذة اليمني إلى قوله تعالى: â y#øs3sù #sŒÎ) $uZ÷¥Å_ `ÏB Èe@ä. ¥p¨Bé& 7Îgt±Î0 $uZ÷¥Å_ur y7Î/ 4n?tã ÏäIwàs¯»yd #YÍky­ á ثم مات والده فاستأنف على تلميذ والده العلامة شهاب الدين أحمد بن الشرف عبد الحق بن محمد السنباطي ختمة أخرى وقرأ اليمني أيضاً على النور على بن خليل بن موسى المقدسي الأنصاري الخزرجي، وقرأ السنباطي على العلامة الشيخ شحاذة اليمني، وقرأ الشيخ شحاذة اليمني على الشيخ محمد بن جعفر الشهير بأوليا أفندي الذي قرأ على شيخه أحمد المسيري المصري وقرأ الشيخ المسيري على شيخه / ناصرالدين بن محمد بن سالم الطبلاوي وقرأ الطبلاوي على شيخ الإسلام أبي يحي زكريا بن محمد بن أحمد بن زكريا الأنصاري، وقرأ الأنصاري على الشيخ أحمد بن أسد الأنبوتي والشيخ رضوان العقبي وأبي العباس أحمد بن أبي بكرالقليتائي وأبي نعيم النقير وأبي طاهر محمد بن محمد العقيلي الشهير بالنويري والإمام نور الدين علي بن محمد بن صالح المخزومي وأخذ الأنبوتي والعقبي والقليتائي والنقير والعقيلي والمخزومي عن الإمام الحافظ المقرئ شيخ الإقراء في زمانه/ شمس الدين أبي الخير محمد بن محمد بن علي بن يوسف بن الجَزَري وقرأ بن الجزري على شيوخ كثيرين بالشام منهم/ شيخ مشايخ الإقراء بالشام أبو المعالي بن أحمد بن علي بن حسين اللبان الدمشقي، وقرأ بن اللبان على أبي العباس أحمد بن إبراهيم المراوي العشاب، وقرأ المراوي على أبي محمد عبد الله بن يوسف بن أبي بكرالشبارتي، وقرأ الشبارتي على أبي العباس محمد بن علي بن يحي الحصار، وقرأ بن الجزري أيضاً بمضمن كتاب الشاطبية على الشيخ أبي جعفرأحمد بن يوسف بن مالك الذي قدم إلى دمشق في أوئل سنة إحدى وسبعين وسبع مائة، وقرأ أحمد بن يوسف على أبي الحسن علي بن عبد العزيز، وقرأ أبو الحسن على أبي بكر محمد بن وضاح، وقرأ الحصار وابن وضاح على الشيخ أبي الحسن علي بن محمد بن هذيل وقرأ بن الجزري أيضاً على الشيخ أبي المعالي محمد بن رافع السلامي بدمشق. وقرأ بن رافع على الشيخ الإمام إسماعيل بن عثمان الحنفي الذي قرأ على الإمام علم الدين أبي الحسن علي بن أحمد بن عبد الصمد السخاوي شارح الشاطبية، وقرأ السخاوي على أبي القاسم الشاطبي وقرأ بن الجزري أيضاً على الإمامين أبي محمد عبدالرحمن بن أحمد بن علي البغدادي وأبي عبد الله محمد بن عبد الرحمن بن على بن أبي الحسن، وقرأ كل منهما على الإمام أبي عبد الله محمد بن أحمد بن عبد الخالق الصايغ شيخ القراء بالديار المصرية الذي قرأ على الشيخ أبي الحسن على بن شجاع بن سالم بن على بن موسى بن حسان بن على بن الفضل بن علي بن عبد الرحمن بن علي بن موسى بن محمد بن علي بن عبد الله الهاشمي العباسي المصري الضرير صهر الشاطبي، وقرأ الهاشمي على أبي القاسم الشاطبي وقرأ أبو محمد البغدادي أيضاً على الشيخ أبي على الحسن بن عبد الكريم الغماري المصري وقرأ الغماري على الإمام أبي عبد الله محمد بن يوسف الأموي القرطبي وقرأ القرطبي على أبي القاسم بن فِيُّره بن خلف بن أحمد الشاطبي الرعيني الأندلوسي الضرير المتوفى سنة تسعين وخمسمائة هجرية صاحب متن الشاطبية المسمى (حرزالأماني ووجه التهاني ) وقرأ الشيخ الشاطبي على الإمام أبي الحسن علي بن محمد بن علي بن هذيل، وقرأ بن هذيل على الإمام سليمان بن أبي القاسم بن نجاح أبي داود المقرئ مولى الأمير المؤيد بالله المنتصرالأموي، وقرأ بن نجاح على أبي عمرو الداني عثمان بن سعيد بن عثمان بن سعيدبن عمرو الأموي القرطبي المعروف في زمانه بابن الصيرفي وفي زماننا بأبي عمرو الداني، قال الداني: أما إسناد قراءة عاصم وهو البدر الخامس برواية أبي عمرو حفص بن سليمان الأسدي الغادري الكوفي المقرئ صاحب عاصم وابن زوجته فحدثنا بها أبو الحسن طاهر بن عبد المنعم بن عبيد الله بن غلبون الحلبي المقرئ، قال: أنبأنا بها أبو الحسن علي بن محمد بن صالح بن داود الهاشمي المقرئ الضرير شيخ القراء بالبصرة، قال: حدثنا أبو العباس أحمد بن سهل الأشناني قال قرأت على عبيد الله بن الصباح بن صبيح أبي محمد الكوفي أخي عمرو بن الصباح، قال: قرأت على حفص قال: قرأت على عاصم بن أبي النجود الأسدي وكنيته أبو بكر، قال: قرأت على أبي عبد الرحمن عبد الله بن حبيب السلمي مقرئ الكوفة، وقرأ أبو عبد الرحمن السلمي على أبي عمر عثمان بن عفان أمير المؤمنين ا وعلى أبي الحسن علي بن أبي طالب أمير المومنين ا وعلى عبد الله بن مسعود ا وعلى زيد بن ثابت بن الضحاك ا كلهم عن رسول الله ه عن الأمين جبريل عليه السلام عن رب العزة جل جلاله وتقدست أسماؤه.

ثم أقول أنا الفقير إلى رحمة ربه المنان: عبد العزيز بن عبد الحفيظ إنني قد أجزت الشيخ /جمال القرش إجازة صحيحة بشرطها المعتبرعند علماء الأثر، وأذنت له أن يقرئ القرآن الكريم برواية حفص عن عاصم في أي مكان حل وفي أي قطر نزل وفقه الله للخير وأعانه عليه، وليعرف الشيخ / جمال القرش قدرما وصل اليه وما أغدق الله عليه من النعمة العظيمة والمنة الجسيمة وليعلم كتاب الله راغبا، وليخفض جناحه لمن أتاه طالبا، ولايقتصرعلى ماعنده، وليطلب الإزدياد وقد أمرالله بذلك سيد العباد بقوله (وقل رب زدني علما )، وأوصيه بماأوصاني به مشايخي، أن يتحرى الصواب فيما يرويه، وأعهد إليه أن لايأنف عن الرجوع عن الخطأ، وأن لايتبع هوى نفسه في ما منه سقط، وأن يرحم الصغير ويوقرالكبير، وأسأل الله الكريم أن يجعل القرآن العظيم شاهدا لي وله، وأن يسهل لنا ببركته مانحتاج اليه، وأسأله أن لا ينساني من صالح الدعوات وأوصيه بكثرة المراجعة ودوام المذاكرة فإن الإنسان سريع النسيان كثيرالهفوات، ودواء نسيان العلم السؤال عنه وكثرة مراجعته ومذاكرته ودواء الهفوات كثرة الاستغفاروتجديد التوبة ولايبقى للفتى علمه الا بذلك، فليحرص كل الحرص على الأخذ بهذه الأسباب، والله سبحانه وتعالى يرشده ويوفقه، وينفع به الإسلام والمسلمين.

المجيز راجي رحمة ربه العظيم / عبد العزيز بن عبد الحفيظ بن سليمان وكان الفراغ من هذه الإجازة يوم 8/ 11/1413.

وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم وآخردعوانا ان الحمد لله رب العالمين.

من كتاب ( تاج الوقار، وهداية المريد ، للشيخ جمال القرش

   طباعة