http://www.alkersh.com/vb/showthread.php?t=97 جوال نفائس القرآن الكريم

من آداب الدعاء

عرض الذكر
5- مِن آداب الدعاء

(أ) - استقبال القبلة ورفع اليدين

1- عَنْ عمر بن الخطاب رضي الله عنه في حديث غزوة بدر قَالَ: فَاسْتَقْبَلَ نَبيُّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الْقِبْلَةَ ثُمَّ مَدَّ يَدَيْهِ وَجَعَلَ يَهْتِفُ بِرَبِّهِ . مسلم / 1763 .

2- عن أبي موسى رضي الله عنه قَالَ: دَعَا النبي صلى الله عليه وسلم بِمَاءٍ فَتَوَضَّأَ به ثُمَّ رَفَعَ يَدَيْهِ فَقَالَ: " اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِعُبَيْدٍ أَبِي عَامِرٍ وَرَأَيْتُ بَيَاضَ إِبْطَيْهِ فقَالَ: " اللَّهُمَّ اجْعَلْهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَوْقَ كَثِيرٍ مِنْ خَلْقِكَ مِنْ النَّاسِ[1]" البخاري/ 4323 .

(ب) - أن يخفض الصوت بتضرع وخشوع بين المخافتة والجهر

قَالَ تَعَالَى: )واذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعًا وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ وَلا تَكُنْ مِنَ الْغَافِلِينَ( الأعراف : 205 .

وَقَالَ تَعَالَى: ]إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ[ الأنبياء : 90.

(ج) - أن يدعو الله بأسمائه وصفاته

قَالَ تَعَالَى: ]قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلهُ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى[ الإسراء :110.وَقَالَ تَعَالَى: ]وَلِلَّهِ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا[ الأعراف :180[2]

3- عَنْ بُرَيْدَةَ رضي الله عنه قال: سَمِعَ النَّبِيُّصلى الله عليه وسلم رَجُلا يَدْعُو وَهُوَ يَقُولُ:

" اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بأَنِّي أَشْهَدُ أَنَّكَ أَنْتَ اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ، الأحَدُ الصَّمَدُ الَّذِي لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ، قَالَ: فَقَالَ: وَالَّذِي نَفْسِي بِيدِهِ! لَقَدْ سَأَلَ اللَّهَ بِاسْمِهِ الأعْظَمِ، الَّذِي إِذَا دُعِيَ بِهِ أَجَابَ، وَإِذَا سُئِلَ بِهِ أَعْطَى"د. ت .وانظر صحيح الترمذي/3475 .

4- عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ: كُنْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِصلى الله عليه وسلم جَالِسًا، وَرَجُلٌ قَائِمٌ يُصَلِّي، فَلَمَّا رَكَعَ وَسَجَدَ، وَتَشَهَّدَ دَعَا، فَقال فِي دُعَائِهِ :

" اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِأَنَّ لَكَ الْحَمْدَ، لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ، الْمَنَّانُ، بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ، يَا ذَا الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ، يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ، إِنِّي أَسْأَلُكَ! فَقال النَّبِيُّصلى الله عليه وسلم لأصْحَابِهِ : " أتَدْرُونَ بما دَعَا؟! قَالُوا: اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ! ، قَالَ: " وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ! لَقَدْ دَعَا اللَّهَ بِاسْمِهِ الْعَظِيمِ الَّذِي إِذَا دُعِيَ بِهِ أَجَابَ، وَإِذَا سُئِلَ بِهِ أَعْطَى" د . ت . وانظر صحيح الترمذي/3544.

5- عَنْ ربيعة بنِ عامرٍ رضي الله عنه قال: سَمِعْتُ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم يقول:

" أَلِظُّوا بِياذَا الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ " حم / وانظر الجامع الصحيح للوادعي 2/469.

ألظوا بيا ذَا الْجَلالِ: أي داوموا وأكثروا من النداء بهذا الاسم في دعائكم .

(د) - طلب العون على ذكر الله تعالى وإظهار الافتقار إليه

من أنفعِ الدعاءِ هوَ طَلَبُ العَوْنِ مِنَ اللهِ عَلَى مَرْضَاتِهِ .

قَالَ تَعَالَى: ] إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [ الفاتحة : 5 .

وَقَالَ تَعَالَى: ] ومَا توْفيقِي إِلا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ[ هود : 88 .

6- وكان من دعائه صلى الله عليه وسلم :

اللَّهُمَّ أَعِنِّي عَلَى ذِكْرِكَ وَشُكْرِكَ وَحُسْنِ عِبَادَتِك د . وانظرصحيح أبي داود / 1522

(هـ) - أن يبدأ بنفسه في الدعاء إذا دعا له ولغيره

7- عَنْ أبي أَيوب رضي الله عنه قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِصلى الله عليه وسلم إِذَا دَعَا بَدَأَبِنَفْسِهِ. الطبراني، وانظر صحيح الجامع/ 4720 .

8- عَنْ أَبّيِّ بْنِ كَعْبٍ رضي الله عنه في قصةِ مُوسَى عَليهِ السَّلام والخضرِ أنَّ النبيصلى الله عليه وسلم قَالَ: " رحمةُ اللهِ عَلَيْنَا وَعَلَى مُوسَى، قَالَ:

وَكَانَ إِذَا ذَكَرَ أَحَدًا مِنْ الأَنْبِيَاءِ بَدَأَ بِنَفْسِهِ . مسلم/ 2380 .

(و) - أن يدعو الله ثلاثًا

9- عَنْ ابْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنه أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم لما دعا على قريشٍ حينَ تعرضُوا له وَهُو سَاجِدٌ، قَالَ : اللَّهُمَّ عَلَيْكَ بِقُرَيْشٍ ثلاثَ مرات، ق. البخاري /240 مسلم / 174.

وزاد مسلم : وَكَانَ إِذَا دَعَا دَعَا ثَلاثًا، وَإِذَا سَأَلَ سأَلَ ثَلاثًا .

10- عن أَنَسٍرضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم في حديث الاستسقاء أنه قال:

" اللَّهُمَّ اسْقِنَا! اللَّهُمَّ اسْقِنَا! اللَّهُمَّ اسْقِنَا.." ق . البخاري/ 1013. مسلم/ 1498 .

(ز) - أن يدعو له ولوالديه ولإخوانه المؤمنين

قَالَ تَعَالَى: ] رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلا تَبَارًا [ نوح : 28 .

قَالَ تَعَالَى: ]وَالَّذِينَ جَاءوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ[الحشر :10

وَقَالَ تَعَالَى: ]واسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ[ محمد:9 .

11- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : نَعَى لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم النَّجَاشِيَّ: صَاحِبَ الْحَبَشَةِ في اليَوْمِ الَّذِي مَاتَ فِيهِ، فَقَالَ:

" اسْتَغْفِرُوا لأَخِيكُمْ " ق . البخاري /1328، مسلم/ 951 .

(ح) - أن يدعو الله بعلو همة "كسؤال الله أعلى الجنان "

12- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ rقَالَ :

" فَإِذَا سَأَلْتُمُ اللَّهَ فَسَلُوهُ الْفِرْدَوْسَ، فَإِنَّهُ أَوْسَطُ الْجَنَّةِ، وَأَعْلَى الْجَنَّةِ، وَفَوْقَهُ عَرْشُ الرَّحْمَنِ، وَمِنْهُ تَفَجَّرُ أَنْهَارُ الْجَنَّةِ " البخاري/ 7423 .

(ط) - أن يدعو بما ورد في القرآن فهو أوفق في الإجابة

قَالَ تَعَالَى: ] إنَّ هَذَا الْقُرْءانَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ [ الإسراء : 9 .

وَقَالَ تَعَالَى: ] ونُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ[ الإسراء: 83

وَقَالَ تَعَالَى: ] وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ [ الأنبياء : 83، 84 .

وقد وضعت بابًا شاملا لأغلب الأدعية القرآنية، فيرجع إليها .

(ي) - أن يدعو بالمأثورعن النبي صلى الله عليه وسلم فهوأجمع للخير وأحرى للقبول

قَالَ تَعَالَى: ] قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّون اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ [ آل عمران :31.

وَقَالَ تَعَالَى: ] لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا [ الأحزاب : 21.

وقد وضعت بابًا شاملا لأغلب الأدعية النبوية، فيرجع إليه .

(ك) - أن يدعو بجوامع الدعاء

13- عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها كانَ رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم يُعْجِبُهُ الْجَوَامِعُ مِنَ الدُّعَاءِ، وَيَدَعُ مَا سِوى ذَلِك. حم . وانظر صحيح أبي داود / 1482 .

الجوامع من الدعاء: أي الجامعة لخيري الدنيا والآخرة، وهي ما كان لفظه قليلا، ومعناه كثيرًا[3] .

* * *



[1] الأصل في الدعاء رفع اليدين إلا ما ورد فيه دليل خاص، كالخطيب في الجمعة ،والعيدين إلا في دعاء الاستسقاء .

[2] قال الشوكاني : الحسنى : هي أحسنُ الأسماء لدلالتها على أحسن مسمى وأشر ف مدلول، ثم أمرهم أن يدعوه بها عند الحاجة، فإنه إذا دعي بأحسن أسمائه كانَ ذلك مِن أسباب الإجابة، وَقَد ثبتَ في الصَّحِيح : إِنَّ لِلَّهِ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ اسْمًا -مِائَةً إِلا وَاحِدًا- مَنْ أَحْصَاهَا دَخَلَ الْجَنَّةَ " ق. البخاري / 2736. مسلم /2677. {فتح القدير 336} .

[3] كما في قوله تعالى : ] رَبَّنَا آتِنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار [ سورة البقرة .201

وكمِثلِ الدعاء بالعافية في الدنيا والآخرة، قال علي القاري: الجوامع من الدعاء : هي التي تجمع الأغراض الصالحة ، أو تجمع الثناء على الله تعالى، وآداب المسألة، وقال المظهر: هي ما لفظه قليل ومعناه كثير شامل لأمور الدنيا والآخرة نحو " اللهم إني أسألك العفو والعافية في الدين والدنيا والآخرة، وكذا : " اللهم إني أسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى" ، ونحو: سؤال الفلاح والنجاح (ويدع) : أي يترك (ما سوى ذلك) : أي مما لا يكون جامعًا بأن يكون خالصًا بطلب أمور جزئية : كارزقني زوجة حسنة، فإن الأولى والأحرى منه : ارزقني الراحة في الدنيا والآخرة فإنه يعمها وغيرها انتهى {انظر عون المعبود شرح سنن أبي داود حديث رقم /1482} .

من كتاب زاد الذاكرين / للشيخ جمال القرش

طباعة
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
الذكر السابقة
الاذكار المتشابهة الذكر التالية

RSS

Twitter

Facebook

Youtube

تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
عدد الزوار
انت الزائر :199758
[يتصفح الموقع حالياً [ 10
الاعضاء :0الزوار :10
تفاصيل المتواجدون
نسأل الله أن يجعلنا وإياكم من أهل القرآن