http://www.alkersh.com/vb/showthread.php?t=97 جوال نفائس القرآن الكريم

فيض العلام في بيان الوقف والابتداء من الانفطار إلى الغاشية

عرض المقال
فيض العلام في بيان الوقف والابتداء من الانفطار إلى الغاشية
5442 زائر
20-11-2012
أبو عبد الله

سورة الانفطار «1-5»

قُولُه تَعَالَى: » إِذَا السَّمَاءُ انْفَطَرَتْ «1» وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انْتَثَرَتْ «2» وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ «3» وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ «4» عَلِمَتْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ «5» «

الإعْرابُ

"الواو"حرف عطف"إذا"ظرف زمان شرطي مبني على السكون في محل نصب السَّمَاءُ فاعل الفعل محذوف يفسره المذكور بعده أي إذا انفطرت السماء، و جواب الشرط جملة: « علمت نفس »، الْبِحَارُ نائب فاعل لفعل محذوف يفسره الفعل المذكور تقديره فجرت البحار[1]

إعراب الجمل

1. جملة: «الشرط وفعله وجوابه ...» لا محلّ لها ابتدائيّة.

2. جملة: «"انفطرت"السماء ... » في محلّ جرّ مضاف إليه

3. جملة: « انفطرت"المذكورة""لا محلّ لها تفسيريّة

4. جملة: « علمت نفس ... » لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.

5. جملة: « قدّمت ... » لا محلّ لها صلة الموصول"ما".

6. جملة: « أخّرت » لا محلّ لها معطوفة على جملة قدّمت، ويقال « إِذَا الْكَوَاكِبُ انْتَثَرَتْ، وباقي الجمل مثل ما قيل في إذا السماء انفظرت .

الوقف والابتداء

1. وأخرت: تام : لأنه نهاية الشرط، وللابتداء بعده بالنداء.

2. الكريم: كاف إذا قدر مابعده هو الذي، أوأعني الذي.ولاوقف إن جعل نعتا.


سورة الانفطار «6-8»

قُولُه تَعَالَى: » يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ «6» الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ «7» فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ «8» «

الإعْرابُ

ما اسم استفهام مبتدأ "غرك"فعل ماض خبر المبتدأ، فعدلك : الفاء"حرف عطف"عدلك"فعل ماض « في أي» في بمعنى إلى أي أمالك إلى أي صورة ، وأي : اسم شرط جازم معرب متعلق بـ"رَكَّبَكَ" ما زائدة [2] شَاءَ فعل ماض في محل جزم فعل الشرط، ركب فعل ماض في محل جزم فعل الشرط الكاف مفعول به، والفاعل مستتر تقديره هو[3]

إعراب الجمل

1. جملة: « النداء ... » لا محلّ لها استئنافيّة.

2. جملة: « ما غرّك ... » لا محلّ لها جواب النداء مستأنفه.

3. جملة: « غرّك ... » في محلّ رفع خبر المبتدأ "ما".

4. جملة: « خلقك . » لا محلّ لها صلة الموصول، وجملة: «سوّاك » معطوفة عليها

5. جملة: « عدلك ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة سوّاك.

6. جملة: « شاء ... » لا محلّ لها استئناف بيانيّ.

7. جملة: « ركّبك ... » لا محلّ لها جواب الشرط غير مقترنة بالفاء، أو حال عامله عدل تقديره عدلك إلى أي صورة شاء مركبا لك.

الوقف والابتداء : ركبك «تام» لاستئناف ما بعدها.


سورة الانفطار «9-16»

قُولُه تَعَالَى: » كَلَّا بَلْ تُكَذِّبُونَ بِالدِّينِ «9» وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ «10» كِرَامًا كَاتِبِينَ «11» يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ «12» إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ «13» وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ «14» يَصْلَوْنَهَا يَوْمَ الدِّينِ «15» وَمَا هُمْ عَنْهَا بِغَائِبِينَ «16» «

الإعْرابُ

كلا للردع والزجر والنفي بَلْ للإضراب الانتقالي،الواوحالية أو استئنافيّة عَلَيْكُمْ متعلقان بخبر مقدم، كِرَامًا نعت لـحافظين، كَاتِبِينَ نعت ثان، ما مفعول به[4] الواو حرف عطف «ما» حرف نفي يعمل عمل ليس هُمْ اسم"ما"غائبين خبر ما مجرور لفظًا منصوب محلاً

إعراب الجمل

1. جملة: « تكذّبون ... » لا محلّ لها استئنافيّة.

2. جملة: « إنّ عليكم لحافظين ..» في محلّ نصب حال من ضمير تكذّبون أو استئنافيّة

3. جملة: « يعلمون . » في محلّ نصب نعت ثالث لـحافظين أو حال من ضمير كاتبين

4. جملة: « تفعلون ... » لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ"ما".

5. جملة: « إنّ الأبرار . » لا محلّ لها استئنافيّة، وجملة: « إنّ الفجّار ..» معطوفة عليها

6. جملة: « يصلونها .» استئناف بيانيّ، أو في محل نصب حال من الفجار أو صفة [5]

7. جملة: « ما هم عنها بغائبين » لا محلّ لها معطوفة على جملة يصلونها، أو حالية

الوقف والابتداء

· بالدين «كاف» على استئناف ما بعده ولا وقف ان جعل جملة حالية،

· تفعلون «تام» لأنه نهاية الكلام عن الكرام الكاتبين.

· جحيم : كاف على الاستنائف ، ولا وقف إن جعل ما بعده حالا، أو نعتا لجحيم.

· بغائبين : تام لابتداء النفي أو الاستفهام.


سورة الانفطار «17-19»

قُولُه تَعَالَى: » وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ «17» ثُمَّ مَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ «18» يَوْمَ لَا تَمْلِكُ لِنَفْسٍ شَيْئًا وَالْأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ «19» «

الإعْرابُ

الواو استئنافية، أو اعتراضية "ما" اسم استفهام للتعظيم في محل رفع مبتدأ أدرى فعل ماض مبني على الفتح المقدر على الألف للتعذر والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره أنت الكاف مفعول به، ما اسم استفهام للتعجب في محل رفع مبتدأ، يَوْمُ خبر المبتدأ الدِّينِ مضاف إليه[6] يَوْمُ ظرف زمان منصوب متعلق بفعل محذوف تقديره يجاوزن لا نافية تَمْلِكُ فعل مرفوع يتضمن معنى تقدم، الواو الحالية والأمر مبتدأ لله جار ومجرور متعلقان بالخبر

إعراب الجمل

1. جملة: « ما أدراك ... » لا محلّ لها استئنافيّة.

2. جملة: « أدراك ... » في محلّ رفع خبر المبتدأ "ما".

3. جملة: « ما يوم ... » في محلّ نصب مفعول به ثان لفعل أدراك.

4. جملة: « ثم ما أدراك ... » لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة والباقي مثل ماسبق.

5. جملة: « لا تملك نفس ... » في محلّ جرّ مضاف إليه .

6. جملة: « الأمر ... للّه » مستأنفة، أو في محلّ نصب حال من فاعل تملك

الوقف والابتداء

1. يوم الدين: الثاني «كاف» على تقدير: أعنى يوم، ولا وقف إن اعتبر يوم ظرفاً

2. شيئا: «كاف» على استئناف ما بعده، ولا وقف ان جعل ما بعده في موضع الحال


سورة المطففين «1-3»

قُولُه تَعَالَى: » وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ «1» الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ «2» وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ «3» «

الإعْرابُ

وَيْلٌ مبتدأ لِلْمُطَفِّفِينَ جار و مجرور متعلقان بالخبر كائن أو مستقر، وجاز الابتداء بالنكرة لدلالتها على الدعاء، "إذا"ظرف زمان شرطي مبني على السكون في محل نصب"اكتالوا" فعل الشرط يَسْتَوْفُونَ جواب الشرط

إعراب الجمل

1. جملة"للمطففين"" لا محلّ لها ابتدائيّة.

2. جملة: « الشرط وفعله وجوابه ... » لا محلّ لها صلة الموصول"الذين"ويقال: اكتَلْتُ على الناس، واكتَلْتُ منهم.

3. جملة: « اكتالوا ... » في محلّ جرّ مضاف إليه، وكذلك جملة: « كالوهم ... »

4. جملة: « يستوفون » لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.

5. جملة: « الشرط الثاني وفعله وجوابه » لا محلّ لها معطوفة على جملة الشرط الأولى.

6. جملة: « وزنوهم ... » في محلّ جرّ معطوفة على جملة كالوهم.

7. جملة: « يخسرون » لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.

الوقف والابتداء

1. يستوفون «كاف» فصلا بين تناقض الحالين للاعتبار ، ولا وقف لارتباط الصفات

2. يخسرون «تام» للابتداء بعده بـ الاستفهام

سورة المطففين «4-9»

قُولُه تَعَالَى: أَلا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ «4» لِيَوْمٍ عَظِيمٍ «5» يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ «6» كَلَّا إِنَّ كِتَابَ الْفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ «7» وَمَا أَدْرَاكَ مَا سِجِّينٌ «8» كِتَابٌ مَرْقُومٌ 9»

الإعْرابُ

المصدر المؤول من"أن"وما بعدها في محل نصب سد مسد مفعولي يظن، يَوْمَ ظرف زمان منصوب متعلق بمحذوف تقديره"يبعثون أو بدل من يوم عظيم، سِجِّينٌ خبر المبتدأ، كِتَابٌ خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو

إعراب الجمل

1. جملة: « يظنّ أولئك ... » لا محلّ لها استئنافيّة.

2. جملة: « يقوم الناس ... » في محلّ جرّ مضاف إليه .

1. جملة: « إنّ كتاب الفجّار لفي سجّين » لا محلّ لها استئنافيّة.

2. جملة: « ما أدراك ... » لا محلّ لها استئنافيّة، أو اعتراضية

3. جملة: « أدراك ... » في محلّ رفع خبر المبتدأ "ما".

4. جملة: « ما سجّين ... » في محلّ نصب مفعول به ثان لفعل «أدراك» .

5. جملة: «"هو"كتاب ... » لا محلّ لها استئناف بيانيّ.

الوقف والابتداء

1. ليوم عظيم: كاف على تقدير أعنى ليوم، ولا وقف ان جعل بدلاً من يوم عظيم

2. لرب العالمين «تام» للابتداء بـ ألا

3. لفي سجين الأول «كاف»، للاستفهام بعده ومثله ما سجين كاف إن جعل خبر مبتدأ محذوف وهو مشكل لأن كتاب ليس هو المكان، وقيل: محل كتاب ثم حذف المضاف

4. مرقوم الأول «تام» للابتداء بـ «ويل» التي خبرها للمكذبين.


سورة المطففين «10-13»

قُولُه تَعَالَى: » وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ «10» الَّذِينَ يُكَذِّبُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ «11» وَمَا يُكَذِّبُ بِهِ إِلَّا كُلُّ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ «12» إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ «13» «

الإعْرابُ

وَيْلٌ مبتدأ " لِلْمُكَذِّبِينَ جار و مجرور متعلق بخبر مقدم للمبتدأ ويل، أَسَاطِيرُ خبر لمبتدأ محذوف تقديره هي

إعراب الجمل

1. جملة: « ويل ... للمكذّبين » لا محلّ لها استئنافيّة.

2. جملة: « يكذّبون ... » لا محلّ لها صلة الموصول لا محل لها من الاعراب"الذين"

3. جملة: « ما يكذب به إلّا كلّ ... » في محلّ نصب حال من يوم الدين، أو استنافية

4. جملة: « الشرط وفعله وجوابه ... » في محلّ رفع نعت لكلّ معتد.

5. جملة: « تتلى عليه آياتنا ... » في محلّ جرّ مضاف إليه .

6. جملة: « قال ... » لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.

7. جملة: «"هي"أساطير ... » في محلّ نصب مقول القول.

الوقف والابتداء

1. للمكذبين «كاف» إن رفع الذين أو نصب على الذم ولاوقف إن جر نعتاً أو بدلاً

2. بيوم الدين «كاف، للاستفهام بعده

3. أثيم «كاف» على استنئاف ما بعده ، ولا وقف إذا اعتبرت الجملة صفته

4. الأولين «تام»


سورة المطففين «14-17»

قوله تعالى: كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ «14» كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ «15» ثُمَّ إِنَّهُمْ لَصَالُو الْجَحِيمِ «16» ثُمَّ يُقَالُ هَذَا الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ «17

الإعْرابُ

ثُمَّ للعطف يُقَالُ فعل مضارع مبني للمجهول هَذَا اسم إشارة في محل رفع المبتدأ الَّذِي اسم موصول في محلّ رفع خبر المبتدأ، وجملة : هذا الذي في محل رفع نائب فاعل

إعراب الجمل

1. جملة: « ران على قلوبهم ... » لا محلّ لها استئنافيّة

2. جملة: « كانوا يكسبون ... » لا محلّ لها صلة الموصول"ما".

3. جملة: « يكسبون ... » في محلّ نصب خبر «كانوا» .

4. جملة: « إنّهم ... لمحجوبون » لا محلّ لها استئنافيّة،

5. جملة: « إنّهم لصالوا. » و جملة: « يقال ... » لا محلّ لها معطوفتان على الاستئنافيّة .

6. جملة: « هذا الذي ... » في محلّ رفع نائب الفاعل

7. جملة: « كنتم به تكذّبون » لا محلّ لها صلة الموصول"الذي".

8. جملة: « تكذّبون » في محلّ نصب خبر كنتم.

الوقف والابتداء

· يكسبون «تام»

· لمججوبون «كاف» إذا اعتبرت أن ثم لترتيب الأخبار ، ولا وقف إذا اعترت عاطفة

· الجحيم «كاف» لاختلاف الجملتين ، ولا وقف إذا اعترت عاطفة

· مثله تكذبون «تام» .


سورة المطففين

«18-21»

قُولُه تَعَالَى: » كَلَّا إِنَّ كِتَابَ الْأَبْرَارِ لَفِي عِلِّيِّينَ «18» وَمَا أَدْرَاكَ مَا عِلِّيُّونَ «19» كِتَابٌ مَرْقُومٌ «20» يَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ «21» «

الإعْرابُ

عِلِّيُّونَ خبر ما وعلامة رفعه الواو نيابة عن الضمة لأنه محلق بجمع المذكر السالم، كِتَابٌ خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو

إعراب الجمل

1. جملة: « كِتَابَ الْأَبْرَارِ لَفِي عِلِّيِّينَ » لا محلّ لها استئنافيّة.

2. جملة: « ما أدراك ... » لا محلّ لها استئنافيّة، أو اعتراضية

3. جملة: « أدراك ... » في محلّ رفع خبر المبتدأ "ما".

4. جملة: « ما عِليُّون... » في محلّ نصب مفعول به ثان لفعل «أدراك» .

5. جملة: «"هو"كتاب ... » لا محلّ لها استئناف بيانيّ.

6. جملة"يشهده المقربون"نعت ثان. لـ"كتاب

الوقف والابتداء

لفي عليين «كاف» مَا عِلِّيُّونَ: «كاف» المقربون «تام» للابتداء بعده بان


سورة المطففين «22-28»

قُولُه تَعَالَى: » إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ «22» عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ «23» تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ «24» يُسْقَوْنَ مِنْ رَحِيقٍ مَخْتُومٍ «25» خِتَامُهُ مِسْكٌ وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ «26» وَمِزَاجُهُ مِنْ تَسْنِيمٍ «27» عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا الْمُقَرَّبُونَ «28» «

الإعْرابُ

عَلَى الْأَرَائِكِ: الجار والمجرور متعلق بحال من فاعل"يَنْظُرُونَ"، عَيْنًا مفعول به منصوب لفعل محذوف تقديره أعنى، الجار والمجرور متعلق بـ «يَشْرَبُ» بتضمينه معنى يرتوي

إعراب الجمل

1. جملة: « إنّ الأبرار لفي نعيم ... » لا محلّ لها استئنافيّة.

2. جملة: « ينظرون» في محلّ رفع خبر ثان لـإِنَّ أو حال لأبرار، أو استنافية.

3. جملة: « تعرف » في محلّ رفع خبر ثالث لـ إِنَّ أو في محل نصب حال ثان لـالأبرار

4. جملة: « يسقون » في محلّ رفع خبر رابع إِنَّ أو في محل نصب حال ثالث لـالأبرار

5. جملة"ختامه مسك"نعت ثان لـ « رَحِيقٍ » في محل جر

6. جملة: « فَلْيَتَنَافَسِ المتنافسون » في محلّ جزم جواب شرط مقدّر أي إن تمّ التنافس..

7. جملة: « مزاجه من تسنيم ... » في محلّ جرّ معطوفة على جملة «ختامه مسك» .

8. جملة: « يشرب بها المقرّبون ... » في محلّ نصب نعت لـ"عينا".

الوقف والابتداء

1. نضرة النعيم «كاف» ان جعل ما بعده مستأنفا، ولا وقف إذا اعتبر أن ما بعده حالا ثالثا للأبرار ،أي مسقين ، أو خبر رابع لـ إن

2. ختامه مسك، كاف، وكذلك المتنافسون.

3. المقربون «تام» نهاية الكلام عن الأبرار


سورة المطففين «29-33»

قُولُه تَعَالَى: » إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُوا مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا يَضْحَكُونَ «29» وَإِذَا مَرُّوا بِهِمْ يَتَغَامَزُونَ «30» وَإِذَا انْقَلَبُوا إِلَى أَهْلِهِمُ انْقَلَبُوا فَكِهِينَ «31» وَإِذَا رَأَوْهُمْ قَالُوا إِنَّ هَؤُلَاءِ لَضَالُّونَ «32» وَمَا أُرْسِلُوا عَلَيْهِمْ حَافِظِينَ «33» « «

الإعْرابُ

مَرُّوا فعل ماض وشرط، يتغامزون جواب شرط، فَكِهِينَ حال من فاعل «انْقَلَبُوا»، «حَافِظِينَ» حال منصوبة من الواو في أرسلوا

إعراب الجمل

1. جملة: « إنّ الذين أجرموا . » لا محلّ لها استئنافيّة.

2. جملة: « أجرموا . » لا محلّ لها صلة الموصول، وكذلك: « آمنوا .. »

3. جملة: « كانوا . » في محلّ رفع خبر «إنّ» .

4. جملة: يضحكون ... في محل نصب خبر «كان»

5. جملة: « مرّوا ..» في محلّ جرّ مضاف إليه، وكذلك « انقلبوا الأولى، رأوهم ... ».

6. جملة: « يتغامزون » لا محلّ لها جواب شرط غير جازم وكذلك « انقلبوا الثانية، قالوا "

7. جملة: « وإذا مرّوا . » الشرط وفعله وجوابه"في محلّ نصب معطوفة على جملة «يضحكون»، أو في محلّ رفع معطوفة على جملة كانوا

8. جملة: « إذا رأوهم قالوا.. » في محلّ نصب معطوفة على جملة الشرط السابقة

9. جملة: « إنّ هؤلاء لضالّون ... » في محلّ نصب مقول القول.

10. جملة: « ما أرسلوا ... » في محلّ نصب حال من فاعل «قالوا»

الوقف والابتداء:

لضالون «تام» لأنه آخر كلام الكفار، وما بعده من قول الله ، ولا وقف إذا عتبرما بعده حالا

حافظين «تام» لتبدل الكلام.


سورة المطففين «34-36»

قُولُه تَعَالَى: » فَالْيَوْمَ الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ «34» عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ «35» هَلْ ثُوِّبَ الْكُفَّارُ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ «36» «

الإعْرابُ

الفاء استئنافيه أو رابطة لجواب شرط مقدّر الْيَوْمَ ظرف زمان منصوب متعلق بـ «يَضْحَكُونَ» الَّذِينَ مبتدأ آمَنُوا فعل ماض "الواو"فاعل،"يضحكون"فعل مضارع في محل رفع خبر الذين، ما حرف مصدري، أو في محلّ نصب بنزع الخافض أي: مما كانوا يفعلون.

إعراب الجمل

1. جملة: « الذين آمنوا ... » في محلّ جزم جواب شرط مقدّر أي: إن كان الذين أجرموا يضحكون من الذين آمنوا في الدنيا فالذين آمنوا يضحكون اليوم من الكافرين.

2. جملة: « آمنوا ... » لا محلّ لها صلة الموصول

3. جملة"يضحكون"خبر"الذين"،

4. جملة"ينظرون"حال من فاعل « يَضْحَكُونَ »

5. جملة" ثُوِّب الكفار " استئنافيّة، أو في محلّ نصب مقول لمقدّر: يقال لهم هل ثوب..

6. جملة"كانوا ..."صلة الموصول لا محل لها من الإعراب

7. جملة: "يفعلون"في محل نصب خبر «كان»

الوقف والابتداء

ينظرون : كاف للإبتداء بعده بالاستفهام التقريري


سورة الانشقاق «1-5»

قُولُه تَعَالَى: » إِذَا السَّمَاءُ انْشَقَّتْ «1» وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ «2» وَإِذَا الْأَرْضُ مُدَّتْ «3» وَأَلْقَتْ مَا فِيهَا وَتَخَلَّتْ «4» وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ «5» «

الإعْرابُ

"إذا"ظرف زمان شرطي مبني على السكون في محل نصب السَّمَاءُ فاعل الفعل محذوف يفسره المذكور بعده"انشقت"فعل ماض،"التاء"للتأنيث والفاعل مستتر تقديره هي، وأذنت الواو عاطفة وقيل مقحمة ، وجواب إذا تقديره : لا قى الإنسان كدحه، وقيل لا جواب لها اذا نصبت باذكر فليست شرطا، [7]

إعراب الجمل

1. جملة: « الشرط وفعله وجوابه ... » لا محلّ لها ابتدائيّة

2. جملة: «"انشقّت"السماء ... » في محلّ جرّ مضاف إليه .

3. جملة: « انشقّت"المذكورة""لا محلّ لها تفسيريّة.

4. جملة: « أذنت، حقّت... » في محلّ جرّ معطوفة على جملة فعل الشرط، وكذلك

5. جملة: « الشرط وفعله وجوابه"الثانية"... » لا محلّ لها معطوفة على جملة الابتداء.

6. جملة: «"مدت"الأرض ... » في محلّ جرّ مضاف إليه .

7. جملة: « مدّت ... » لا محلّ لها تفسيريّة.

8. جملة: « ألقت ... » في محلّ جرّ معطوفة على جملة انبسطت. وكذلك « تخلّت .. على ألقت. و « أذنت .. » على تخلّت، «حقّت ... » على أذنت.

الوقف والابتداء

§ وحقت الأولى «تام» على أن جواب إذا مقدر بعد وحقت لا قى الإنسان كدحه، ولا وقف إذا كانت إذا متعلقة باذكر، والواو زائدة،

§ وحقت الثانية تام

§ وتخلت كاف إن كانت الواو في وألقت زائدة والتقدير وإذا الأرض مدت ألقت ما فيها وتخلت


سورة الانشقاق «6-9»

قُولُه تَعَالَى: » يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ «6» » فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ «7» فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا «8» وَيَنْقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُورًا «9»

الإعْرابُ:

يَا حرف نداء"أي"منادى نكرة مقصودة مبنيّ على الضمّ في محل نصب ها حرف تنبيه الْإِنْسَانُ نعت مرفوع لـ"أي"أوبدل الفاء"حرف عاطفة"ملاقي"خبر لمحذوف تقديره أنت[8] الهاء مضاف إليه، الفاء حرف عاطفة أما حرف شرط وتفصيل مَنْ اسم شرط جازم في محلّ رفع مبتدأ، كتابه مفعول به ثان والهاء مضاف إليه، وأوتي خبر المبتدأ من.

إعراب الجمل

1. جملة: النداء « يا أيّها الإنسان ... » لا محلّ لها استئنافيّة.

2. جملة: « إنّك كادح ... » لا محلّ لها جواب النداء.

3. جملة: « فمُلَاقِيهِ ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة جواب النداء إنّك كادح.

4. جملة: « أوتي . » في محلّ رفع خبر المبتدأ من أو أن الخبر جملتي الشرط والجواب معا [9]

5. جملة: « من أوتي ... » لا محلّ لها معطوفة على جواب النداء

6. جملة: « يحاسب ... » في محلّ جزم جواب الشرط مقترنة بالفاء.

7. جملة: « ينقلب ... » في محلّ جزم معطوفة على جملة: يحاسب.

الوقف والابتداء

ملاقيه: «كاف» للابتداء بالشرط وأولوية الوصل للفاء

مسروراً «كاف» للابتداء بالشرط والوصل أولى للعطف بالفاء.


سورة الانشقاق «10-15»

قوله تعالى : وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ وَرَاءَ ظَهْرِهِ «10» فَسَوْفَ يَدْعُو ثُبُورًا «11» وَيَصْلَى سَعِيرًا «12» إِنَّهُ كَانَ فِي أَهْلِهِ مَسْرُورًا «13» إِنَّهُ ظَنَّ أَنْ لَنْ يَحُورَ «14» بَلَى إِنَّ رَبَّهُ كَانَ بِهِ بَصِيرًا «15» «

الإعْرابُ

وراء ظرف مكان متعلّق بـ أوتي، ثُبُورًا مفعول به، المصدر المؤول من"أن"وما بعدها في محل نصب سد مسد مفعولي «ظن»

إعراب الجمل

1. جملة: « من أوتي ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة من أوتي"الأولى".

2. جملة: « أوتي» في محلّ رفع خبر المبتدأ "من".أو أن الخبر جملتي الشرط والجواب[10]

3. جملة: « سوف يدعو ... » في محلّ جزم جواب الشرط مقترنة بالفاء.

4. جملة: « يصلى ... » في محلّ جزم معطوفة على جملة: يدعو.

5. جملة: « إنّه كان ... » لا محلّ لها تعليليّة، وكذلك جملة: « إنّه ظنّ ... »

6. جملة: « كان في أهله ... » في محلّ رفع خبر «إنّ»

7. جملة: « ظنّ ... » في محلّ رفع خبر «إنّ» "الثاني".

8. جملة: « لن يحور ... » في محلّ رفع خبر"أن"المخفّفة.

9. جملة: « إنّ ربّه كان . » لا محلّ لها تعليل للجواب المقدّر بعد «بلى»، أي بلى يرجع إلى اللّه لأن «ربّه كان به بصيرا» .

10. جملة: « كان به بصيرا ... » في محلّ رفع خبر إنّ"الثالث".

الوقف والابتداء :

سعيراً «كاف»، وكذلك، مسروراً، يحور كاف، بلى «كاف» بصيرا «تام»


سورة الانشقاق «16-19»

قُولُه تَعَالَى: » فَلَا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ «16» وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ «17» وَالْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ «18» لَتَرْكَبُنَّ طَبَقًا عَنْ طَبَقٍ «19» «

الإعْرابُ

ما اسم موصول في محل جر معطوف أو مصدرية [11] "إِذَا ظرف زمان محض في محل نصب مجرد من الشرط متعلق بـ «أُقْسِمُ»، اللام لام القسم تَرْكَبُنَّ فعل مضارع مرفوع بثبوت النون المحذوفة لتوالي الأمثال، والواو المحذوفة لالتقاء الساكنين فاعل «النون» للتوكيد عن طبق جار ومجرور متعلقان بنعت لـ «طَبَقًا»

إعراب الجمل

1. جملة: « لا أقسم ... » لا محلّ لها استئنافيّة.

2. جملة: « وسق ... » لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ"ما"

3. جملة: « اتسق ... » في محلّ جرّ مضاف إليه .

4. جملة: « تركبنّ ... » لا محلّ لها جواب القسم.

الوقف والابتداء :

طبق «تام» نهاية جواب القسم


سورة الانشقاق «20-21»

قُولُه تَعَالَى: » فَمَا لَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ «20» وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْآنُ لَا يَسْجُدُونَ «21» «

الإعْرابُ

الفاء رابطة لجواب شرط مقدر، أي : إذا كان هذا أمرهم يوم القيامة فما لهم لا يؤمنون .. ما اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ لَهُمْ جار ومحرور متعلق بخبر المبتدأ «ما» لا يؤمنون : حال من الضمير في لهم

إعراب الجمل

1. جملة: « ما لهم ... » لا محلّ لها جواب شرط مقدّر أي إذا كان هذا أمرهم يوم القيامة فما لهم لا يؤمنون ..

2. جملة: « لا يؤمنون ... » في محلّ نصب حال من ضمير الغائب في"لهم".

3. جملة: « الشرط وفعله وجوابه ... » في محلّ نصب معطوفة على جملة «لا يؤمنون»

4. جملة: « قرئ ... » في محلّ جرّ مضاف إليه .

5. جملة: « لا يسجدون » لا محلّ لها جواب شرط غير جازم

الوقف والابتداء

لا يسجدون «تام» لتمام الاستفهام به.


سورة الانشقاق «22-25»

قُولُه تَعَالَى: » بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُكَذِّبُونَ «22» وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُوعُونَ «23» فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ «24» إِلا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ «25» «

الإعْرابُ

بَلِ للإضرار الانتقاليّ الَّذِينَ مبتدأ يُكَذِّبُونَ" خبر المبتدأ، الواو عاطفة أو حاليّة اللَّهُ مبتدأ أَعْلَمُ خبر الباء حرف جر و ما حرف مصدري أو اسم موصول [12]، إلاَّ للاستثناء الَّذِينَ في محل نصب على الاستثناء المنقطع [13] غَيْرُ نعت لـ «أجر» مرفوع

إعراب الجمل

1. جملة: « الذين كفروا ... » لا محلّ لها استئنافيّة.

2. وجملة: «كفروا ...» لا محلّ لها صلة الموصول وكذلك « آمنوا ... »

3. جملة: « يكذّبون ... » في محلّ رفع خبر المبتدأ "الذين".

4. جملة: « اللّه أعلم ... » لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة في محل نصب حال

5. جملة: « يوعون ... » لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ"ما"

6. المصدر المؤوّل"ما يوعون .."في محلّ جرّ بالباء.

7. جملة: « بشّرهم .. » في محلّ جزم جواب شرط مقدّر: إن استمرّوا في كذبهم فبشّرهم

8. جملة: « عملوا ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة آمنوا.

9. جملة: « لهم أجر ... » لا محلّ لها استئناف بيانيّ

الوقف والابتداء

يكذبون كاف، أليم : تام : لأن ما بعدها استثناء منقطع ،

ما يوعون كاف

أليم كاف اذا اعتبر ان ما بعده استثناء منقطعا، ولا وقف إن كان متصلا.

الصالحات : كاف


سورة البروج

«1-7»

قُولُه تَعَالَى: » وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ «1» وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ «2» وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ «3» قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ «4» النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ «5» إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ «6» وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ «7» «

الإعْرابُ

النَّارِ بدل اشتمال من الأخدود والضمير العائد على المبدل منه مقدر أي: النار فيه.

إِذْ ظرف زمان ماضي في محل نصب متعلق بـ"قُتِلَ"هُمْ مبتدأ "قُعُودٌ خبرالواو حالية هم» مبتدأ ما حرف مصدري ّأو اسم موصول في محل جر "شُهُودٌ خبر مرفوع للمبتدأ «هم»

إعراب الجمل

1. جملة: «"أقسم"بالسماء» لا محلّ لها ابتدائيّة وجواب القسم محذوف تقديره لتبعثن.

2. جملة: « قتل أصحاب ... » لا محلّ لها استئناف بيانيّ.

3. جملة: « هم عليها قعود » في محلّ جرّ مضاف إليه .

4. جملة: « يفعلون ... » لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (ما).

5. جملة: « هم. شهود » في محلّ جرّ معطوفة على« هم .. قعود » أو في محل نصب حال

الوقف والابتداء

1. ومشهود «تام» على أنَّ جواب القسم محذوف تقديره لتبعثن يقدر بعد ومشهود.

2. قعود «كاف»

3. شهود : لتمام المقصود.

4. والأرض كاف شهيد «تام»


سورة البروج «8-10»

قُولُه تَعَالَى: » وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ «8» الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ «9» إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ «10» «

الإعْرابُ

إِلا حرف استثناء للحصر والمصدر المؤول ( أن يؤمنوا ) مفعول به، الْحَمِيدِ نعت ثان للفظ الجلالة مجرور، الَّذِي اسم موصول في محل جر نعت ثالث لـ لفظ الجلالة "الفاء" زائدة، عَذَابُ مبتدأ مؤخر جَهَنَّمَ مضاف إليه جر بالفتحة منع من الصرف للعلمية والتأنيث.

إعراب الجمل

1. جملة: « ما نقموا » في محلّ جرّ معطوفة على جملة هم .. شهود

2. جملة: « يؤمنوا ... » لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ"أن".

3. جملة: « له ملك ... » لا محلّ لها صلة الموصول"الذي".

4. جملة: « اللّه ... شهيد » لا محلّ لها استئنافيّة، وكذلك « إنّ الذين فتنوا ... »

5. جملة: « فتنوا ... » لا محلّ لها صلة الموصول وجملة : لم يتوبوا معطوفة عليها.

6. جملة: « لهم عذاب » في محلّ رفع خبر «إنّ» .

7. جملة: « لهم عذاب الثانية» في محلّ رفع معطوفة على جملة: الخبر.

الوقف والابتداء

1. والأرض «كاف»، شهيد «تام»

2. الحريق «تام» لأنه نهاية الكلام عن الظالمين وبعده بداية جزاء المؤمنين


سورة البروج «11»

قُولُه تَعَالَى: » إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ «11»

الإعْرابُ

لهم : جار ومجرور متعلق بخبر مقدم، وجَنَّاتٌ مبتدأ مؤخر، ذَلِكَ اسم اشارة في محل رفع مبتدأ الْفَوْزُ خبر الْكَبِيرُ نعت مرفوع لـ الفوز

إعراب الجمل

1. جملة: « إنّ الذين آمنوا ... » لا محلّ لها استئنافيّة.

2. جملة: «آمنوا ...» لا محلّ لها صلة الموصول (الذين).

3. جملة: « عملوا ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة: « آمنوا»

4. جملة: « لهم جنّات ... » في محلّ رفع خبر «إنّ»

5. جملة: « تجري ... الأنهار » في محلّ رفع نعت لـ «جنّات»

6. جملة: « ذلك الفوز ... » لا محلّ لها استئنافيّة.

الوقف والابتداء

1. الأنهار «كاف» لاستئناف ما بعده مع اتصال المعنى عن جزاء المؤمنين

2. الكبير «تام» لأنه نهاية الكلام عن المؤمنين وبعده تهديد الكافرين


سورة البروج «12-16»

قُولُه تَعَالَى: » إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ «12» إِنَّهُ هُوَ يُبْدِئُ وَيُعِيدُ «13» وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ «14» ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ «15» فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ «16» «

الإعْرابُ

«الواو» حرف عطف «هُو» مبتدأ . الْغَفُورُ خبره الْوَدُودُ خبر ثان، ذُو خبر ثالث المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه من الأسماء الخمسة.، الْمَجِيدُ خبر رابع للمبتدأ، فَعَّالٌ خبر خامس للمبتدأ "اللام"زائدة للتقوية"ما"مفعول به

إعراب الجمل

1. جملة: « إنّ بطش ربّك لشديد » لا محلّ لها استئنافيّة.

2. و جملة « إنه هو يبدئ... » تعليله

3. جملة"هو يبدئ"في محل رفع خبر «إن»،

4. جملة: « يبدئ ... » في محلّ رفع خبر هو،

5. وجملة « يعيد ... » في محلّ رفع معطوفة على جملة يبدئ.

6. جملة: « هو الغفور ... » في محلّ رفع معطوفة: «هو يبدئ» أو على الاستئنافية

7. جملة: « يريد » لا محلّ لها صلة الموصول"ما".

الوقف والابتداء

1. لشديد «تام»

2. ويعيد «كاف» على استئناف ما بعده، ولا وقف إذا عطف على هو يبدئ

3. لما يريد «تام» للابتداه بعده بالاستفهام


سورة البروج «17-22»

قُولُه تَعَالَى: » هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْجُنُودِ «17» فِرْعَوْنَ وَثَمُودَ «18» » بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي تَكْذِيبٍ «19» وَاللَّهُ مِنْ وَرَائِهِمْ مُحِيطٌ «20» بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ «21» فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ 22»

الإعْرابُ

فِرْعَوْنَ بدل من الجنود مجرور وعلامة جره الفتحة لمنعه من الصرف للعلمية والعجمة، وفيه حذف مضاف أي جنود فرعون.الواو حرف عطف ثمود معطوف على فرعون ومنع من الصرف للعلميّة والتأنيث، بَلِ للإضراب الانتقاليّ الَّذِينَ مبتدأ، فِي تَكْذِيبٍ جار ومجرور متعلقان بـخبر المبتدأ الذين بَلْ حرف إضراب هُوَ مبتدأ . قُرْآنٌ خبر مَجِيدٌ نعت مرفوع لـ قرآن فِي لَوْحٍ جار و مجرور متعلقان بـنعت ثان لـ قرآن مَحْفُوظٍ نعت مجرور

إعراب الجمل

1. جملة: « هل أتاك حديث ... » لا محلّ لها استئنافيّة.

2. جملة: « الذين كفروا » لا محلّ لها استئنافيّة، واللّه. محيط » معطوفة عليها، أو حالية

3. جملة: « هو قرآن ... » لا محلّ لها استئنافيّة.

الوقف والابتداء

1. الجنود كاف: إنَّ نصب بمضمر: أعني فرعون، ولا وقف إن اعتبر فرعون بدلاً منه

2. وتمود :كاف،

3. في تكذيب كاف لعطف الجمل، ولا وقف باعتبارها حالا لما قبلها.

4. محيط : كاف للابتداء بـ بل .


سورة الطارق «1-

قُولُه تَعَالَى: » وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ «1» وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ «2» النَّجْمُ الثَّاقِبُ «3» إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ «4» « فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ «5» خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ «6» يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ «7» «

الإعْرابُ

النَّجْمُ خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو ، إِنْ حرف نفي. كُلُّ مبتدأ .لَمَّا أداة للحصر بمعنى إلا (عليها) متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ (حافظ) ..

إعراب الجمل

1. جملة: «"أقسم"بالسماء ... » لا محلّ لها ابتدائيّة.

2. جملة: « ما أدراك ... » لا محلّ لها اعتراضيّة.

3. جملة: « أدراك ... » في محلّ رفع خبر المبتدأ "ما"الأول.

4. جملة: « ما الطارق ... » في محلّ نصب مفعول به ثان لـ فعل أدراك.

5. جملة: «"هو"النجم » لا محلّ لها استئناف بيانيّ

6. جملة: « إنّ كلّ نفس لمّا ... » لا محلّ لها جواب القسم.

7. جملة: « عليها حافظ » في محلّ رفع خبر المبتدأ "كلّ".

1. جملة: « فلينظر الإنسان » لا محلّ لها استئنافيّة.

2. جملة: « خلق الاولى » مفعول به لفعل النظر المعلّق بالاستفهام بتقدير حرف الجرّ.

3. جملة: « خلق » الثاني لا محلّ لها استئناف بيانيّ.

4. جملة: « يخرج ... » في محلّ جرّ نعت لـ «ماء»

الوقف والابتداء :

حافظ «تام»لأنها نهاية جواب القسم، ومثله خلق الأول إن جعل خلق الثاني مستأنفاً ، وللفصل بين الاستخبار والإخبار ، ولا وقف إن جعل تفسيراً للأوَّل

والترائب: كاف : للابتداء بإن ، ولا وقف لمن جعله جواب القسم وهو بعيد.

سورة الطارق «8-14»

قُولُه تَعَالَى: » إِنهُ عَلَى رَجْعِهِ لقادر «8» يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ «9» فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ «10» وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ «11» وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ «12» إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ «13» وَمَا بِالْهَزْلِ «14» «

الإعْرابُ

يَوْمَ ظرف زمان منصوب متعلق بـ"قادر"، الفاء اسئنافيه او رابطة لجواب شرط مقدّر أي إذا بعث يوم القيامة فما له مَا حرف نفي له جار ومجرور متعلقان بالخبر مِنْ حرف جر زائد قُوَّةٍ مبتدأ مجرور لفظًا مرفوع محلاّ الواو حرف عطف لا زائدة لتأكيد النفي نَاصِرٍ معطوف على قوّة مجرور لفظا الواو حرف عطف ما نافية عاملة عمل ليس هُوَ ضمير منفصل في محل رفع اسم ما.الباء حرف جر زائد الْهَزْلِ خبر ما مجرور لفظا منصوب محلا

إعراب الجمل

1. جملة: « إنّه ... لقادر » لا محلّ لها استئنافيّة.

2. جملة: « تبلى السرائر ... » في محلّ جرّ مضاف إليه

3. جملة: « ما له من قوّة » لا محلّ لها جواب شرط مقدّر أي إذا بعث يوم القيامة فما له

4. جملة: «"أقسم"بالسماء » لا محلّ لها استئنافيّة.

5. جملة: « إنّه لقول ... » لا محلّ لها جواب القسم، وعطف عليهاجملة: « ما هو بالهزل »

الوقف والابتداء

1. لقادر «كاف» إن نصب يوم باذكر ، أو بقوله ولا ناصر، ولا وقف ان نصب بقادر [14]

2. السرائر «كاف» لتعلق ما بعده بمقدر ، أي إذا بعث يوم القيامة فما له من قوة، والوصل أولى للعطف بالفاء.

3. ولا ناصر «تام» للقسم بعده فصل : كاف للابتداء بـ بالنفي.مع عطف الجمل.

4. بالهزل تام : لأنه تمام القسم


سورة الطارق «15-17»

قُولُه تَعَالَى: » إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا «15» وَأَكِيدُ كَيْدًا «16» فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا «17» «

الإعْرابُ

الفاء رابطة لجواب شرط مقدر أي إن كادوا لك فمهّلهم، أمهلهم فعل أمر وهم مفعول به، والفاعل مستتر تقديره أنت رُوَيْدًا نائب عن مفعول المطلق فهو مرادف لعامله.

إعراب الجمل

1. جملة: « إنهم يكيدون ... » لا محلّ لها استئنافيّة.
جملة: « يكيدون ... » في محلّ رفع خبر إنّ.

2. جملة: « أكيد ... » في محلّ نصب حال او لا محل لها استئنافيه

3. جملة: « مهّل ... » مستأنفة جواب شرط مقدّر أي إن كادوا لك فمهّلهم ..

4. جملة: « أمهلهم رويدا » لا محلّ لها استئنافيّة مؤكّدة للجملة السابقة

الوقف والابتداء

1. كيداً الثاني كاف للابتداء بالأمر وتمام المقصود ، والوصل أولى للفاء.


سورة الاعلى «1-

قُولُه تَعَالَى: » سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى «1» الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى «2» وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى «3» وَالَّذِي أَخْرَجَ الْمَرْعَى «4» فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَى «5» سَنُقْرِئُكَ فَلَا تَنْسَى «6» إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى «7» «

الإعْرابُ

الَّذِي نعت ثان لـ «ربك»، غُثَاءً مفعول به ثان أَحْوَى نعت منصوب وعلامة نصبه الفتحة المقدرة لـ «غثاء»، مفعول «تنسى» محذوف أي: لا تنسى ما تقرؤه، إِلَّا حرف استثناء ما اسم موصول في محل نصب على الاستثناء

إعراب الجمل

1. جملة: « سبّح ... » لا محلّ لها ابتدائيّة.

2. جملة: « خلق ... » لا محلّ لها صلة الموصول، وكذلك جملة : قدر، أخرج .

3. جملة: « سوّى ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة: «خلق» .

4. جملة: « هدى ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة؛ « قدّر» .

5. جملة: « جعله ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة: «أخرج» .

6. جملة"سنقرئك" مستأنفة

7. وجملة"فلا تنسى"معطوفة على جملة"سنقرئك"

1. جملة: « شاء اللّه ... » لا محلّ لها صلة الموصول، وكذلك جملة : يخفى.

2. جملة: « إنّه يعلم ... » لا محلّ لها تعليليّة ، وجملة: « يعلم ... » في محلّ رفع خبر إنّ.

الوقف والابتداء :

الأعلى «كاف» على تقدير أعنى الذي خلق. ولا وقف إن جعل ما بعده نعتا أو بدلا منه

أحوى «تام» إلا ما شاء الله «كاف» وما يخفى «تام»

الأعلى «كاف» على تقدير أعنى الذي خلق. ولا وقف إن جعل ما بعده نعتا أو بدلا منه أحوى «تام»، إلا ما شاء الله «كاف» وما يخفى «تام»


سورة الاعلى «8-13»

قُولُه تَعَالَى: » وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى «8» فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرَى «9» سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشَى «10» وَيَتَجَنَّبُهَا الْأَشْقَى «11» الَّذِي يَصْلَى النَّارَ الْكُبْرَى «12» ثُمَّ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيَا «13» «

الإعْرابُ

الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر، إن نفعت الذكرى من يتذكّر فذكّر، إِنْ حرف شرط نفع فعل ماض في محلّ جزم فعل الشرط"التاء"للتأنيث وحركت التاء بالكسر لالتقاء الساكنين

إعراب الجمل

1. جملة: « نيسرك ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة: نقرئك

2. جملة: « ذكّر . » مستأنفة في محلّ جزم جواب شرط مقدّر أي:إن نفعت الذكرى من يتذكّر فذكّر

3. جملة: « نفعت الذكرى ... » لا محلّ لها تفسير للشرط المقدّر، وجواب الشرط دلّ عليه ما قبله.

4. جملة"سيذَّكَّر من"تعليليه مستأنفة.

5. وجملة: «يخشى ...» لا محلّ لها صلة الموصول (من).

6. جملة: « يتجنّبها ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة سيذّكر ..

7. جملة: « يصلى ... » لا محلّ لها صلة الموصول"الذي".

8. جملة: « لا يموت ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة يصلى

9. جملة: « لا يحيا » لا محلّ لها معطوفة على جملة لا يموت.

الوقف والابتداء

1. لليسرى «كاف» الذكرى: تام من يخشى، الدنيا كاف

2. الكبرى: كاف لأن ثم لترتيب الأخبار، والوصل أولى للعطف.

3. ولايحيا «تام» : لأن قد للابتداء ونهاية الكلام عن الكافر


4. سورة الاعلى «14-19»

قُولُه تَعَالَى: » قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى «14» وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى «15» « بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا «16» وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى «17» « إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَى «18» صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى «19» «

الإعْرابُ

بَلْ حرف للإضراب الانتقاليّ عن مقدر، أي أنتم لا تفعلون ما فيه صلاح أمركم بَل تؤثرون الحياة الدنيا ...، الواو حاليّة الآخِرَةُ مبتدأ خَيْرٌ خبر المبتدأ مرفوع صُّحُفِ بدل من الصحف مجرور إِبْرَاهِيمَ مضاف إليه مجرور وعلامة جره الفتحة لأنه ممنوع من الصرف

إعراب الجمل

1. جملة: « أفلح من تزكّى ... » لا محلّ لها استئنافيّة.

2. جملة: « تزكّى ... » لا محلّ لها صلة الموصول"من".

3. جملة: « ذكر ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة الصلة.

4. جملة: « صلّى ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة ذكر.

5. جملة: « تؤثرون ... » لا محلّ لها استئنافيّة.

6. جملة: « الآخرة خير ... » في محلّ نصب حال ، على تقدير بل تؤثرون الحياة الدنيا مع أن الآخرة خير ، أواستئنافية لا محل لها.

7. جملة: « إنّ هذا لفي الصحف » لا محلّ لها استئنافيّة.

الوقف والابتداء

فصلى «تام» لأن بل للإعراض

الدُّنْيَا : كاف ، للاستناف بعده ، ولا وقف إذا اعتبرت حالية.

وأبقى «تام»


سورة الغاشية «1-7»

قُولُه تَعَالَى: » هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ «1» وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ «2» عَامِلَةٌ نَاصِبَةٌ «3» تَصْلَى نَارًا حَامِيَةً «4» تُسْقَى مِنْ عَيْنٍ آنِيَةٍ «5» لَيْسَ لَهُمْ طَعَامٌ إِلَّا مِنْ ضَرِيعٍ «6» لَا يُسْمِنُ وَلَا يُغْنِي مِنْ جُوعٍ «7» «

الإعْرابُ

وُجُوهٌ مبتدأ وجاز الابتداء بالنكرة؛ لأنها وصفت يوم ظرف زمان وإذ اسم ظرفي، والتنوين عوض من جملة مدلول عليها باسم الفاعل من "الغاشية"تقديره يوم إذ غشيت الناس. متعلق بـ"خَاشِعَةٌ"خَاشِعَةٌ نعت لوجوه، عَامِلَةٌ نعت ثان نَاصِبَةٌ نعت ثالث، تصلى خبر وجوه، لَيْسَ فعل ماض ناسخ لَهُمْ جار ومجرور متعلقان بخبر ليس مقدم طَعَامٌ اسم ليس مؤخر إِلَّا للحصر، ضَرِيعٍ اسم مجرور بعد من متعلّق بـنعت لـ *طعام*، جُوعٍ اسم مجرور لفظا منصوب محلا مفعول به بتضمين الفعل معنى يدفع

إعراب الجمل

1. والجملة: أَتَاكَ لا محلّ لها ابتدائيّة.

2. جملة: « وجوه ... » لا محلّ لها استئناف بيانيّ.

3. جملة: « تصلى ... » في محلّ رفع خبر المبتدأ *وجوه*.

4. جملة: « تسقى ... » في محلّ رفع خبر ثان لـ *وجوه*.

5. جملة: « ليس لهم طعام ... » في محلّ رفع خبر ثالث ..،

6. جملة: « لا يسمن ... » في محلّ جرّ نعت لضريع.

7. جملة: « لا يغني ... » في محلّ جرّ معطوفة على جملة: لا يسمن.

الوقف والابتداء

1. الغاشية: «تام» لاستئناف ما بعده

2. من جوع: «تام» لأنه نهاية الكلام عن أهوال القيامة.

3. كاف إن اعتبر أن ما بعده معطوف علي «وجوه» على التفصيل


سورة الغاشية «8-16»

قُولُه تَعَالَى: » وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاعِمَةٌ «8» لِسَعْيِهَا رَاضِيَةٌ «9» فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ «10» لَا تَسْمَعُ فِيهَا لَاغِيَةً «11» فِيهَا عَيْنٌ جَارِيَةٌ «12» فِيهَا سُرُرٌ مَرْفُوعَةٌ «13» وَأَكْوَابٌ مَوْضُوعَةٌ «14» وَنَمَارِقُ مَصْفُوفَةٌ «15» وَزَرَابِيُّ مَبْثُوثَةٌ «16»

الإعْرابُ

وُجُوهٌ مبتدأ نَاعِمَةٌ نعت لوجوه مرفوعة، رَاضِيَةٌ خبر ثان في جنة في محل رفع خبر ثان لـ وجوه، عالية، نعت أول لـ جنة

اعراب الجمل

1. جملة: « وجوه ... راضية » لا محلّ لها استئناف بيانيّ آخر.

2. جملة: « لا تسمع ... » في محلّ جرّ نعت ثان لجنة

3. جملة: « فيها عين جارية ... » في محل جر نعت ثالث لـ «جنة» .

4. جملة: « فيها سرر ... » في محلّ جرّ نعت رابع لـ «جنّة» .

الوقف والابتداء

1. لاغية: «كاف» على استئناف ما بعدها واتصال المعنى حول نعيم أهل الجنة

2. جارية: «كاف» على استئناف ما بعدها واتصال المعنى حول نعيم أهل الجنة

3. مبثوثة: «تام» لتناهي صفة الأواني والفرش، والابتداء بعده بالاستفهام.


سورة الغاشية «17-20»

قُولُه تَعَالَى: » أَفَلَا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ «17» وَإِلَى السَّمَاءِ كَيْفَ رُفِعَتْ «18» وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ «19» وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ «20»

الإعْرابُ

الهمزة للاستفهام الإنكاريّ الفاء للعطف على مقدر يستحقه المقام أي : أينكرون البعث فلا ينظرون، "كَيْفَ اسم استفهام حال منصوبة بما بعدها، وفعل النظر معلق، أي أفلا ينظرون إلى الإبل نظر اعتبار .

إعراب الجمل

1. جملة: «ينظرون ...» لا محلّ لها معطوفة على استئناف مقدّر أي:أينكرون فلا ينظرون

2. جملة" خلقت"بدل اشتمال من الإبل أي: إلى كيفية خلقها

3. جملة: « رفعت ... » في محلّ جرّ بدل اشتمال من السماء

4. جملة: « نصبت ... » في محلّ جرّ بدل اشتمال من الجبال.

5. جملة: « سطحت ... » في محلّ جرّ بدل اشتمال الأرض.

الوقف والابتداء

سطحت: «كاف» للانفصال اللفظي دون المعنى ومكانة الفاء


سورة الغاشية «21-26»

قُولُه تَعَالَى: » فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ «21» لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُسَيْطِرٍ «22» إِلَّا مَنْ تَوَلَّى وَكَفَرَ «23» فَيُعَذِّبُهُ اللَّهُ الْعَذَابَ الْأَكْبَرَ «24» إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ «25» ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ «26»

الإعْرابُ

الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر أي إن لم يتّعظ الكفّار بدلائل قدرة اللّه فذكّرهم بها، مفعول فذكر محذوف أي فذكرهم، إِنَّمَا كافّة ومكفوفة أَنْتَ مبتدأ مُذَكِّرٌ خبره، لست فعل ماض التاء اسم ليس.الباء حرف جر زائد ومصيطر مجرور لفظا منصوب محلّا خبر ليس، إلاّ استثناء منقطع بمعنى لكن من مبتدأ، وخبره فيعذبه،[15]

إعراب الجمل

1. جملة: « ذكّر ... » مستأنفة في محلّ جزم جواب شرط مقدّر أي إن لم يتّعظ الكفّار..

2. جملة: « إنّما أنت مذكّر ... » لا محلّ لها تعليليّة للأمر بالتذكير

3. جملة: « لست عليهم بمصيطر » لا محلّ لها استئناف بيانيّ.

4. والجملة: تولى: لا محلّ لها صلة الموصول (من).. وجملة: وكفر .. معطوفة عليها.

5. جملة: « يعذّبه اللّه » في محل رفع خبر المبتدأ (من) [16]

6. جملة: « إنّ إلينا إيابهم ... » لا محلّ لها تعليل للمحاسبة.

7. جملة: « إنّ علينا حسابهم » لا محلّ لها معطوفة على التعليليّة.

الوقف والابتداء

1. مذكر: كاف لاستنئاف ما بعده

2. بمصيطر: كاف: لأن ما بعدها إلا منقطعة بمعنى لكن على الراجح

3. العذاب الأكبر: «تام» وكذلك حسابهم: «تام»، وآخر السورة


سورة الفجر «1-5»

1- قُولُه تَعَالَى: » وَالْفَجْرِ «1» وَلَيَالٍ عَشْرٍ «2» وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ «3» وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ «4» هَلْ فِي ذَلِكَ قَسَمٌ لِذِي حِجْرٍ «5» «

الإعْرابُ

«الواو» حرف عطف «ولَيَالٍ"معطوف على والفجر مجرور بالفتحة المقدرة على الياء المحذوفة وإنما قدرت الفتحة لنيابتها عن الكسرة عَشْرٍ نعت مجرور وجواب القسم محذوف لتبعثن، إِذَا ظرف زمان في محل نصب، مجرد من الشرط، متعلق بفعل القسم المحذوف يَسْرِ فعل مضارع مرفوع وعلامة الرفع الضمّة المقدرة على الياء المحذوفة لمناسبة الفاصلة والفاعل مستتر تقديره هو ، هَلْ حرف استفهام للتحقيق والتقرير فِي حرف جر ذَلِكَ اسم اشارة في محل جر متعلّق بـخبر مقدّم للمبتدأ *قسم* قَسَمٌ مبتدأ مؤخر مرفوع لِذِي جار ومجرور وعلامة الجرّ الياء متعلّق بـنعت لـ *قسم*

إعراب الجمل

1. جملة: « *أقسم* بالفجر ... » لا محلّ لها ابتدائيّة.

2. جملة: « يسر ... » في محلّ جرّ مضاف إليه ... وجواب القسم محذوف تقديره لنجازينّ كلّ امرئ بما عمل

3. جملة: « في ذلك قسم ... » لا محلّ لها استئنافيّة.

الوقف والابتداء :

لذي حجر : تام للابتداء بعده بالاستفهام.[17]



[1] أو فاعل لمقدر تقديره : ثارت البحار فجرت.

[2] أو اسم شرط جازم في محلّ نصب مفعول به مقدم.

[3] أو تعرب : أي: اسم استفهام مجرور معرب، " ما" : زائدة، وجملة " شاء" نعت، والرابط مقدر أي: شاءها، وجملة " ركبك" مستأنفة

[4]، وقيل ما حرف مصدري، والمصدر المؤوّل من "ما تفعلون"في محلّ نصب مفعول به

[5] باعتباره علما أو حالا بمعنى يدخلونها، أو نعت لجحيم للتنكير والحال أليق.

[6] وكذلك قوله تعالى: {وَمَا أَدْرَاكَ مَا سِجِّينٌ }المطففين، {وَمَا أَدْرَاكَ مَا عِلِّيُّونَ }المطففين19، {وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ }الطارق2، {وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ }البلد12، {وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ }القدر2، : {وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ }القارعة3، {وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ }القارعة10، {وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ }الهمزة5

[7] ويجوز أن تكون وأذنت لربها وحقت(2) هي الجواب باعتبار أن واو وحقت مقحمة، أي: أذنت لربها أخرجه ابن الأنباري عن بعض المفسرين ، وقال هذا غلط لأن العرب لا تقحم الواو إلا مع حتى إذا كقوله : حتى إذا ما جاؤوها وفتحت أبوابها ) الزمر : 83، ومع لما كقوله : فلما أسلما وتله للجبين وناديناه ) الصافات: 103 الإيضاح/ 2/ 971.

[8] أو معطوف على «كَادِحٌ» مرفوع.

[9] .. أو تكون الجملة صلة (من) إذا أعرب موصولا، وجملة سوف يحاسب هي الخبر بزيادة الفاء

[10] .. أو تكون أوتي صلة (من) إذا أعرب موصولا، وجملة سوف يحاسب هي الخبر بزيادة الفاء

[11] والعائد محذوف أي وسقه ..

[12] أو نكرة موصوفة في محلّ جرّ، والعائد محذوف أي يوعونه

[13] الاستثناء المنقطع لا يكون فيه المستثنى بعض المستثنى منه، فلا يمكن تسليط العامل على المستثنى. مثال ما زاد هذا المال إلا ما نقص، فلا يقال ما زاد هذا المال إلا زاد النقص، والصواب : ما زاد هذا المال، لكن ما نقص، وإذا أمكن تسليط العامل عليه صح، مثال ما قام القوم إلا خالدا، أي ما قام القوم إلا خالدا قام.

[14] وقف إن قدر إنه على رجع الماء، وإن عاد على البعث لم يوقف لأن يوم ظرف للرجع وهو بعيد

[15] وقيل إلا أداة استثناء، ومن اسم موصول مستثنى من مفعول فذكر أو من الهاء في عليهم والراجح الانقطاع

[16] أو لا محلّ لها معطوفة على استئناف مقدّر أي: يحبسه فيعذّبه.

[17] وقيل إن جواب القسم هل في ذلك ، ولا يصح لأن هل في ذلك لتقرير القسم.، فكيف يكون جوابه.

   طباعة